استعداد أوكراني متعثر ليورو 2012   
الأربعاء 1431/1/7 هـ - الموافق 23/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:26 (مكة المكرمة)، 19:26 (غرينتش)
أشغال جارية بملعب كييف الدولي المفترض أن يحتضن المقابلة النهائية (موقع الرئاسة الأوكرانية)

محمد صفوان جولاق-كييف
 
لا يزال تعثر استعدادات أوكرانيا لبطولة أمم أوروبا لكرة القدم (يورو 2012) يؤرق المنظمين والجمهور بهذا البلد خاصة بعد إقرار الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) احتضان أربع مدن أوكرانية هي العاصمة كييف ومدن خاركوف ودونيتسك ولفوف بعض مباريات البطولة بما فيها المباراة النهائية بملعب العاصمة.
 
فقد بينت دراسة أعدها مركز الدراسات والبحوث الإستراتيجية بالعاصمة أن الوقت يدهم استعدادات البلاد, ويهدد إجراء البطولة التي ستشارك بولندا أيضا في تنظيمها، في ظروف مميزة كما خطط له.
 
وحسب الدراسة, فإنه تم الانتهاء من بناء وتجهيز ملعبي مدينتي خاركوف ودونيتسك فقط. في المقابل, لا يزال العمل مستمرا بملعب كييف الذي تم إنجاز 40% من الأشغال المقررة فيه. وتشمل توسعته وتغطيته, وتوفير مساحات كافية للسيارت خارجه.
 
كما لا يزال العمل مستمرا في بناء ملعب جديد يطابق معايير الفيفا بمدينة لفوف, وجرى استكمال 20% فقط منه.
 
بنية ضعيفة
ووفقا للدراسة ذاتها, فإن مطارات المدن الأربع غير مستعدة البتة للبطولة لضعف قدرتها على استيعاب أعداد كبيرة من الطائرات والمسافرين. فأعمال التوسعة التي تجري فيها تسير ببطء ملحوظ، وكذلك الأمر فيما يتعلق بعدد الفنادق وقدراتها الاستيعابية خاصة في دونيتسك وخاركوف ولفوف.

شعار يورو 2012 أمام كاتدرائية في كييف (الفرنسية)
كما أشارت إلى أن مشروع تحسين شبكات الطرق البرية الرديئة بشكل عام بكافة المدن لم يبدأ بعد رغم إقراره مباشرة بعيد الإعلان عن فوز البلاد مع بولندا باستضافة البطولة.
 
وقال مدير مركز الدراسات والبحوث الإستراتيجية بكييف للجزيرة نت إن الاستعدادات للبطولة مرتبطة بالوضع السياسي المتأزم في البلاد.
 
وقال أليكسي غريسينكو إن ثمة خشية من تعثرها إذا لم تساهم الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل بإحداث نوع من الاستقرار السياسي والاقتصادي.
 
وفيما يتعلق بأزمة التمويل التي تعتبر أكبر عائق للاستعدادات, قال غريسينكو إن الحكومة رصدت مبلغا يقارب 16 مليار دولار لتنظيم البطولة، 31.6% منه من الميزانية الحكومية، والباقي يعتمد على أموال التبرعات والاستثمارات الأجنبية بالبلاد.
 
وقد سببت الأزمة المالية تراجعا كبيرا في حجم الاستثمارات الخارجية، بينما يتأثر الصرف الحكومي بين الفينة والأخرى بالأزمات السياسية وخلافات قادتها.
 
يُذكر أن العاصمة كييف شهدت الأسبوع الماضي الكشف رسميا عن شعار يورو 2012 بحضور الرئيس فكتور يوتشينكو ورئيسة الوزراء يوليا تيموشينكو، وكذلك رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني بجانب قادة دول أوروبية.
 
والشعار عبارة عن كرة على شكل زهرة كبيرة ترمز إلى دول أوروبا المشاركة بالبطولة، تتوسطها زهرتان صغيرتان ترمزان إلى أوكرانيا وبولندا. وترمز الألوان فيها إلى جمال طبيعة الدول الأوروبية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة