إثيوبيا تعيد اعتقال قياديين في حزب المعارضة الرئيسي   
الثلاثاء 1422/4/4 هـ - الموافق 26/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعادت السلطات الإثيوبية اعتقال الأمين العام للحزب الديمقراطي ليديتو إيالوي وثلاثة من قياديي الحزب على خلفية الأحداث التي شهدتها جامعة أديس أبابا مؤخرا. وكانت السلطات قد أفرجت عن هؤلاء المعارضين منذ نحو أسبوعين بقرار من محكمة ابتدائية.

وقال بيان للحزب إن إيالوي وعضو اللجنة المركزية للحزب تاديوس تانتو وعضوين آخرين اقتيدوا من قبل رجال الشرطة يوم الأحد الماضي دون أمر من المحكمة.

وحسب مسؤولي الحزب فإن المعارضين الأربعة جرى اقتيادهم من قبل "عناصر من الشرطة باللباس الرسمي وآخرين باللباس المدني"، وإن تاديوس اقتيد "على متن سيارة عسكرية".

وكان الأربعة اعتقلوا في التاسع عشر من أبريل/ نيسان الماضي غداة إضرابات طلابية دامية شهدتها أديس أبابا راح ضحيتها أكثر من ثلاثين شخصا.

وأفرجت المحكمة الابتدائية عن العضوين بعد أسبوعين من إيقافهما، غير أن تانتو بقي معتقلا حتى السابع من الشهر الجاري وأفرج عنه بكفالة مالية، وأفرج عن إيالوي في اليوم التالي دون شروط.

وتتهم السلطات الحزب الديمقراطي بالإضافة إلى تنظيمين آخرين معارضين هما منظمة شعب الأمهرا ومجلس حقوق الإنسان الإثيوبي، بأنهم وراء الأحداث التي نظمها طلاب جامعة أديس أبابا في إثيوبيا للمطالبة بإصلاحات أكاديمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة