اعتقال شخصين بعمليات دهم استهدفت الإسلاميين ببلجيكا   
الجمعة 1426/12/27 هـ - الموافق 27/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:31 (مكة المكرمة)، 1:31 (غرينتش)

الشرطة تصادر وثائق وأجهزة كمبيوتر في دهم مركز إسلامي في بروكسل (الفرنسية)


شنت الشرطة البلجيكية صباح الخميس 17 عملية دهم في ثماني مناطق سكنية في العاصمة بروكسل، استهدفت ما أسماه الادعاء العام البلجيكي "أوساط الحركة الإسلامية المتشددة"، وأسفرت عن اعتقال شخصين.
 
واستهدفت هذه العمليات خصوصا مقر المركز الإسلامي البلجيكي بحثا عن الشيخ بسام عياشي بعد أن فشلت الشرطة في العثور عليه في بيته. وتقول السلطات البلجيكية إن المركز معروف بعلاقاته مع الأوساط المتشددة ومقره منطقة مولنبيك التي تؤوي عددا كبيرا من المهاجرين.
 
وتبحث الشرطة البلجيكية عن الشيخ عياشي لكونه موضوع تحريات بشأن تحريضه على الكراهية والدعوة إلى "الجهاد" ضد غير المسلمين، لكن المعني بالأمر ينفي كونه راديكاليا كما تدعي السلطات البلجيكية. وأوضحت الشرطة أن التحقيق مع عياشي لا يهدف إلى إحباط هجوم محتمل من متشددين.
 
وأسفرت عمليات الدهم عن اعتقال شخصين يقيمان في مقر المركز, وتم ضبط ومصادرة وثائق وأجهزة كمبيوتر أيضا من المقر.
 
وأوضحت وزيرة العدل لوريت أونكيلينكس للصحفيين أن العمليات "هي أول تجسيد قضائي لخطة العمل الحكومية ضد التشدد"، مشيرة إلى أن الأمر "لا يتعلق بعملية لمكافحة الإرهاب".
 
يذكر أن قادة المركز الإسلامي عرضة منذ سنوات للتحقيق بتهمة "المشاركة في عصابات" وتوجيه "تهديدات خطية"، و"التحريض على ارتكاب جرائم ومخالفات" للقانون الذي يحظر العنصرية ومعاداة الأجانب.
 
ويستهدف التحقيق "وقائع حول الدعوة الإسلامية إلى الجهاد على مواقع إنترنت وحتى وقائع تتعلق بتهديد", كما جاء في بيان للادعاء العام الفيدرالي في بلجيكا.
 
وكان يرتاد هذا المركز التونسي عبد الستار دهمان, أحد الشخصين اللذين انتحلا شخصية صحفي لاغتيال زعيم المقاومة الأفغاني ضد طالبان أحمد شاه مسعود، في أفغانستان في سبتمبر/أيلول 2001.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة