نصر الله: المفاوضات تافهة   
الجمعة 1431/9/25 هـ - الموافق 3/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:56 (مكة المكرمة)، 17:56 (غرينتش)

نصر الله متحدثا بيوم القدس العالمي بضاحية بيروت الجنوبية عبر شاشة عملاقة (الفرنسية).

شن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله هجوما لاذعا على المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية بواشنطن، ووصفها بأنها تافهة وولدت ميتة.

وقال نصر الله اليوم، بكلمة متلفزة في مهرجان بمناسبة يوم القدس العالمي "فلسطين من البحر إلى النهر ملك الشعب الفلسطيني ولا يحق لأحد أن يتنازل عن شبر واحد من أرضها.. ولا حتى عن حرف واحد من اسمها".

وقال أيضا إن أغلبية الشعب الفلسطيني أعلنت رفضها لهذه المفاوضات، مضيفا أنه بعد 62 عاما "نحن أقرب من القدس وهذا الكيان (الإسرائيلي ) إلى زوال".

وتطرق نصر الله، في كلمته التي بثت عبر شاشة عملاقة، إلى عدد من الملفات بينها الذكرى الثانية والثلاثين لاختفاء رئيس المجلس الشيعي في لبنان الإمام موسى الصدر خلال زيارة مع اثنين من مساعديه إلى ليبيا.

وقال إن الإمام الصدر ورفيقيه لا يزالون على قيد الحياة وهم معتقلون في ليبيا. وطالب طرابلس بالإفراج عن المعتقلين وطي ملف الصدر نهائياً، رافضاً أي تفاوض أو مساومة في هذا الملف.

وتناول أمين عام حزب الله انسحاب الوحدات الأميركية المقاتلة من العراق، فاعتبره "عنوان فشل وهزيمة".

وقال إن الإدارة الأميركية لم تستطع التحدث عن نصر وحاولت طرح المبررات للانسحاب، مضيفا أن العراق بات اليوم ساحة مفتوحة للموساد الإسرائيلي لدفع شعبه نحو التفتيت والتشرذم.

نصر الله: قتلى لاهور شهداء القدس وفلسطين(الفرنسية)
ورأى نصر الله أن محور الممانعة والمقاومة استطاع أن يحقق إنجازا على مستوى المنطقة والعالم خلال السنوات القليلة الماضية.

تفجيرات لاهور
وفي موضوع تفجيرات لاهور بباكستان، قال إن القتلى كانوا يشاركون بمسيرة يوم القدس وإنهم شهداء فلسطين والقدس" أما المنفذون فيعملون بوحي من أجهزة الاستخبارات.

وفي كلمته رد أمين عام حزب الله بصورة غير مباشرة على ما قاله مدعي عام المحكمة الخاصة بـ رفيق الحريري دانيال بلمار لجهة أن القرائن التي عرضها نصر الله الشهر الماضي بشأن اتهامه إسرائيل بالاغتيال منقوصة.

وشدد نصر الله على أنه لا يعترف بالمحكمة الدولية أو التحقيق الدولي وأنه ليس معنيا بالرد على أسئلتها، مؤكدا استعداده للإجابة إذا ما طرحت عليه أسئلة من قبل القضاء اللبناني.

وعن الاشتباك الذي أوقع ثلاثة قتلى من حزب الله وجمعية المشاريع الخيرية(الأحباش) بمنطقة برج أبي حيدر الأسبوع الماضي، قال نصر الله إنها "خسارة صافية معنويا وبشريا وأمنيا" وإن القتلى الثلاثة هم شهداء الحزب.

واعتبر أن الحادثة ضخمت في وسائل الإعلام بشكل كبير وأن ملف حيازة الأسلحة في لبنان شائك ويعود إلى ستينيات القرن الماضي، مشددا على الدعوة "إلى منهجية في إدارة الملفات في لبنان لا تقوم على ردود الأفعال".

نصر الله: حادثة برج أبي حيدر خسارة بشرية وأمنية صافية (رويترز-أرشيف)
تسليح الجيش
وحول موضوع تسليح الجيش اللبناني بعد تلويح واشنطن بمنع الدعم العسكري عنه، عبر نصر الله عن أمله بأن يكون موضوعا وطنيا وجديا وصادقا بعيدا عن التجاذبات والمناكفات الطائفية.

ودعا أمين عام حزب الله الحكومة إلى تشكيل لجنة وزارية تجوب الدول العربية لطلب المساعدة في تسليح الجيش، مذكرا بدور لبنان في الدفاع عن كرامة كل العرب خلال حرب تموز عام 2006.

وعن الجدل اللبناني المواكب لإقرار البرلمان بعض الحقوق المدنية للاجئين الفلسطينيين، قال نصر الله إن أي ملف تدخل فيه المخاوف والمزايدات ينتهي إلى نتيجة مشابهة لملف حقوق الفلسطينيين.

كما حث الأحزاب اللبنانية أو التنظيمات الفلسطينية على التطوع لمتابعة الملف بعيدا عن الإعلام على أن يعالج بطريقة "تجمع بين الحقوق والمخاوف".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة