الصين تنصب أسقفا جديدا دون موافقة الفاتيكان   
الأحد 1427/4/16 هـ - الموافق 14/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)
الصين لا تريد أن تفسر عملية الأسقف الجديد على أنها تجاوز للفاتيكان (الفرنسية-أرشيف)
نصب زاهان سيلو رسميا اليوم أسقفا للكنيسة الوطنية الصينية في أبرشية ميندونغ في إقليم فوجيان جنوب الصين دون الحصول على موافقة الفاتيكان.
 
وقال ليو باينيان نائب رئيس الكنيسة الوطنية والمتحدث باسمها إن زاهان عين عام 2000 مساعدا لأسقف الكنيسة حتى رحيل أسقفها العام الماضي, ليحل زاهان محله بشكل تلقائي.
 
وطالب باينيان الرأي العام العالمي بألا يكون حساسا ويربط ما تقوم به الكنيسة الصينية بعلاقاتها مع الفاتيكان. وأشار إلى أن قداس اليوم الذي قاده زاهان سيلو "كان للاحتفال بالانتهاء من أعمال الإصلاح في الكنيسة ولا علاقة لروما بهذه الإصلاحات ولا تحتاج الكنيسة لموافقة الفاتيكان عليها".
 
من جانبه قال دومينيك يونغ المساعد الشخصي لكاردينال هونغ كونغ جوزيف زين زيكيون إن سيلو لم يحصل على دعم الفاتيكان منذ تعيينه عام 2000 وربما يشكل تنصيب هذا الأسقف حجر عثرة في المفاوضات بين الصين والفاتيكان لإعادة العلاقات الدبلوماسية بينهما، وذلك بعد أن عينت الكنيسة الوطنية أسقفين لمنطقتي كونمينغ وهو في 30 أبريل/ نيسان والثاني في مايو/ أيار على الترتيب دون موافقة الفاتيكان أيضا.
 
غير أن حصول الصين على موافقة الفاتيكان على تنصيب أسقف ثالث في السابع من هذا الشهر بدا وكأنه محاولة لتقليص التوتر بين الجانبين. ويشار إلى أن العلاقات بين البلدين مقطوعة منذ العام 1951 بعد رفض الفاتيكان ثلاثة أساقفة نصبتهم الصين بشكل أحادي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة