مليونا متظاهر بعيد العمال ولوبن دعا لدعم ترشيحه   
الاثنين 1427/4/3 هـ - الموافق 1/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:57 (مكة المكرمة)، 19:57 (غرينتش)

قوميون روس متطرفون يشاركون بمسيرة في موسكو بمناسبة عيد العمال (رويترز)

تظاهر نحو مليوني شخص في روسيا وعدة دول أوروبية بمناسبة عيد العمال وندد قادة سياسيون ونقابيون في كلمات بالمناسبة بتدني الأجور والبطالة ورداءة ظروف العمل.

وذكرت مصادر متطابقة أن أكثر من مليون ونصف شاركوا بمظاهرات بالمناسبة في مختلف مدن روسيا فيما نظم الحزب الشيوعي مسيرة خاصة به في موسكو. وفي سان بطرسبرغ حمل المتظاهرون صورا لكل من لينين وستالين بالإضافة إلى رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو.

وأقام عمدة موسكو وعدد من قادة النقابات مهرجانا خطابيا وموسيقيا بالمناسبة أمام مكتبه بمشاركة نحو 25 ألف شخص. واعتبر لوجكوف في كلمته أن الحد الأدنى للأجور البالغ 1100 روبل ( نحو 40 دولارا) "عار بكل ما في الكلمة من معنى".

مقابل ذلك استثمر نحو ألفين من أنصار المعارضة في روسيا البيضاء عيد العمال لتحدي السلطات التي تعتقل زعيمهم ألكسندر ميلينكيفيتش.

وقالت إينا كولي زوجة ميلينكيفيتش في كلمة أمام الحشد، إنها زارته في معتقله، مضيفة أن سلطات السجن عزلت قادة المعارضة المعتقلين في زنازين منفردة، رافضة إعطاء معلومات عن صحة زوجها.

وفي ألمانيا حيث تصل نسبة البطالة إلى 11% اعتبر رئيس أكبر الاتحادات العمالية مايكل سومر، أن ارتفاعها يترافق مع ازدياد "جيش العمال المتضررين من العوائد الرثة مقابل تزايد أرباح رجال الأعمال".

مشاركون في مسيرة نظمتها نقابات عمالية ألمانية في مدينة رستوك(الفرنسية)
وقال خلال مظاهرة أمام مصنع سيارات فولكسفاكن الرئيسي في بلدة وولفسفوغ "لا نريد شروط عمل على الطريقة الأميركية".

اتحاد اليمين
بموازاة ذلك نظم ثلاثة آلاف من أنصار اليمين الفرنسي المتطرف مسيرة في باريس دعا زعيمهم جان مار ي لوبن في ختامها إلى إقامة "اتحاد قومي" لليمين لدعم ترشيحه إلى الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل.

وفي مدينة إسطنبول التركية استخدمت شرطة مكافحة الشغب قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق نحو ألفي شخص كانوا ضمن مظاهرة غير مرخصة واعتقلت 40 منهم.

وكان المشاركون في التجمع -الذي نظمته الأحزاب اليسارية- رفضوا دعوات الشرطة للتفرق ورددوا شعارات مناهضة لصندوق النقد الدولي.

وشهدت كل من عواصم البوسنة والنمسا مظاهرات بالمناسبة فيما تظاهر نحو عشرة آلاف يوناني أمام السفارة الأميركية مرددين شعارات مناهضة للولايات المتحدة.

حشد إندونيسي
وفي آسيا دعا نحول 100 ألف إندونيسي خلال مظاهرة نظمت في شوارع جاكرتا إلى تحسين الأجور وحثوا الحكومة على عدم تعديل قانون العمل.

وفيما وضعت الشرطة في حالة تأهب دعت السفارات والشركات الأجنبية رعاياها وموظفيها إلى عدم الاقتراب من المظاهرة تحسبا لوقوع أعمال عنف.

وعلق نائب الرئيس الإندونيسي على المظاهرة التي واكبتها مظاهرات في 12 مدينة أخرى بأنها "تثبت أننا قادرون على ضبط أنفسنا لمصلحة الأمة".

ونظمت هذه المظاهرات على خلفية خطط الحكومة لتعديل قانون للعمل صدر في 2003 في خطوة أثارت موجة متصاعدة من المعارضة العمالية.

100 ألف إندونيسي تظاهروا في جاكرتا وحدها (الجزيرة نت)
كما شهدت كل من الفلبين وكمبوديا وبنغلاديش وهونغ كونغ مظاهرات مماثلة.

مظاهرة بيروت
وفي لبنان تظاهر نحو خمسة آلاف شخص ببيروت بمناسبة عيد العمال بدعوة من الحزب الشيوعي اللبناني.

ورفع المشاركون في المظاهرة أرغفة خبز وأعلام لبنان ولافتات احتجاجا على السياسة الاقتصادية للحكومة والمديونية العالية التي ترزح تحتها البلاد.

وأغلقت بالمناسبة أيضا أبواب المؤسسات العامة والمحال التجارية والمصارف والجامعات ودور التعليم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة