محققو صفقة الرادارات الأوكرانية للعراق يمددون مهمتهم   
الاثنين 1423/8/14 هـ - الموافق 21/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس فريق المحققين الدوليين ألان فان إيغموند يدخل مبنى البرلمان الأوكراني في كييف لمقابلة رئيس مجلس النواب فولوديمير ليتفين الأربعاء الماضي
أعلنت أوكرانيا أن الخبراء الدوليين الذين يحققون في كييف منذ الاثنين الماضي في قضية بيع رادارات أوكرانية إلى العراق قرروا تمديد مهمتهم حتى الثلاثاء بعدما كان من المقرر أن يغادروا البلاد أمس.

ونقلت وكالة الأنباء الأوكرانية نقلا عن مصدر مطلع أن الخبراء اكتشفوا على ما يبدو معلومات تحتاج إلى تدقيق إضافي. وكان مسؤول كبير في الرئاسة الأوكرانية أكد السبت الماضي أن الخبراء -وهم عشرة أميركيين وثلاثة بريطانيين- سيغادرون أوكرانيا الأحد.

وقد قام الخبراء بتفتيش مواقع رادارات كولتشوغا وزاروا منطقة دونيتسك شرق أوكرانيا لإجراء تحقيقات في مصنع توباز الذي ينتج هذه الرادارات. وقال السفير الأميركي في كييف كارلوس باسكوال الخميس الماضي إن النتائج الأولية للتحقيق ستنشر في لندن في مدة تتراوح بين سبعة وعشرة أيام. وأضاف أن قرارا سيتخذ بعد ذلك بشأن مدى ضرورة الحصول على معلومات إضافية.

وكانت الولايات المتحدة اتهمت الشهر الماضي الرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما بأنه وافق شخصيا على صفقة بيع أربعة رادارات عسكرية إلى بغداد يمكن أن تستخدم لإسقاط طائرات أميركية أو بريطانية تراقب منطقة الحظر الجوي في شمال وجنوب العراق. وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية تجميد مساعدة لأوكرانيا بملايين الدولارات بانتظار نتائج تحقيق بهذا الشأن.

وقد اتهمت واشنطن كييف بإبرام الصفقة عقب تأكد الحكومة الأميركية من صحة حديث سجله في يوليو/ تموز 2000 عضو سابق بالحرس الشخصي للرئيس الأوكراني ليونيد كوتشما. وقدم الحارس نصا للتسجيل الذي سمع فيه صوت أحد معاوني كوتشما وهو يبلغ الرئيس الأوكراني أن العراق يريد شراء نظام كولتشوغا وصوت قيل إنه صوت كوتشما يرد بالموافقة.

وقد نفى كوتشما ووزراء من حكومته قيام كييف بإبرام أي صفقات تنتهك قوانين الأمم المتحدة داعيا إلى إرسال خبراء لأوكرانيا للتحقيق في هذا الموضوع. وقد طلب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون نهاية الشهر الماضي من أوكرانيا تقديم توضيحات بشأن المزاعم الأميركية التي قال إنها أثرت في العلاقات بين الحلف وكييف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة