اختتام مهرجان سينما الطفل بالقاهرة بدعوات لحماية القيم   
الجمعة 1429/3/8 هـ - الموافق 14/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:22 (مكة المكرمة)، 16:22 (غرينتش)
المهرجان دشن إنجازا عربيا في مجال الرسوم المتحركة (الجزيرة نت)
 
بدر محمد بدر-القاهرة

في ختام مهرجان القاهرة الدولي لسينما الطفل, طرح مشاركون تساؤلات إزاء دور المهرجان في تقديم إبداعات عربية متميزة, وحذروا في الوقت نفسه من وجود اتجاهات تتعارض مع القيم العربية والإسلامية في هذا المجال.

وفي هذا الصدد نبهت عضوة لجنة المشاهدة بالمهرجان وأستاذة سيناريو الطفل بجامعة حلوان أسماء أبو طالب إلى قلة الإنتاج العربي من الأعمال الفنية للطفل, بما لا يمنع التدفق الغزير للأعمال الأجنبية, معتبرة أن هذا "خطر كامن والتصدي له واجب قومي".

وقالت أبو طالب إن لجنة المشاهدة كانت شديدة الحرص على القيم والثقافة, وأشادت في هذا الصدد بفيلم "أرصفة الشوارع"، معتبرة أنه يعكس قيمة الإصرار على التعلم, وكذلك بالفيلم الأميركي "ياسين" لأنه ينصف العرب والمسلمين ويتعاطف معهم، وأثنت على فريق العمل بهذا الفيلم من الأميركيين.

إنجاز عربي
وقد شهد المهرجان تدشين أول إنجاز عربي في مجال الرسوم المتحركة لفيلم بعنوان "مغامرات نفوط" ثلاثي الأبعاد مدته 90 دقيقة.

وروى وزير النفط الكويتي الأسبق د. رشيد العميري للجزيرة نت قصة الفيلم الذي يدور في إطار تعليمي ترفيهي, ويتناول قصة البترول والصراع عليه بين البشر, ويظهر دور الشباب وقدرتهم على نصرة الحق والخير, وتحرير مملكة النفط.

من جهته قال رئيس لجنة تحكيم أفلام الرسوم المتحركة والبرامج التليفزيونية المخرج الإنجليزي غراهام رالف إنه ينتقى الفيلم المبدع الهادف الذي يحمل قيما إيجابية, تضيء فكر الطفل وتعلمه وتكسبه المهارات من خلال الترفيه.

وأشاد رولف بالفيلم المصري "مغامرات نفوط" الذي قال إنه يبشر برغبة مصر في الريادة، وقال إن السينما البريطانية لاقت ترحيبا في المهرجان.

كما دعا رئيس لجنة التحكيم الدولية للأفلام الروائية المخرج الصيني زي في أثناء حديثه للجزيرة نت إلى مزيد من الدعم لصناعة السينما في دول العالم النامي, وأشاد بالسينما الصينية التي قال إنها  تحتل حيزا أكبر مما مضى, حيث كانت تسيطر عليها في السابق سينما هوليود.

من ناحيته قال مدير مركز خيال الظل والمدرس بقسم علوم المسرح بجامعة حلوان د. نبيل بهجت إن رسالته هي إحياء التراث الشعبي المندثر لمواجهة حالة التغريب الشديدة.

ودعا بهجت رؤوس الأموال العربية لاحتضان العقول المستنيرة من أجل صناعة عالم عربي للأطفال يفوق والت ديزني, معتبرا أن المنتج الثقافي قادر على قيادة قاطرة التنمية معنويا وماديا مثلما حدث في الهند واليابان. كما اعتبر أنه من خلال ذلك "يمكن أن نقدم صورتنا الحقيقية للآخر, بدلا من رسمها بيد اللوبي الصهيوني ليبرر بها مشروعية إبادتنا".
عدد من الفنانين حرص على المشاركة
في  فعاليات المهرجان (الجزيرة نت)
وقد أشادت الناشطة في مجال الطفولة سيدة محمود بالأعمال المصرية التي قالت إنها ترسخ قيمة الأمانة والصدق والسلوك السليم.

كما أشارت إلى أن بعض الأعمال الأجنبية تصطدم بالعقيدة الإسلامية كفيلم"الإله الفيل" الذي أنتجته الهند، وأخرى تشجع علاقات الحب والصداقة بين البنات والأولاد في سن صغيرة بما لا يتفق مع القيم العربية والإسلامية مثل الفيلم الماليزي "محسن".

حفل الختام
وكان المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية قد شهد حفل ختام الدورة الثامنة عشرة لمهرجان القاهرة الدولي لسينما الطفل, بحضور وزير الثقافة فاروق حسني ورئيس المهرجان فوزي فهمي.

وأعلن الأطفال موعد مهرجانهم القادم يوم 5 مارس/ آذار 2009, كما أعلنوا فوز الفيلم المصري "مغامرات نفوط" والفيلم الهندي "رعاية أطفال الأرصفة" بجوائز المهرجان, حيث حاز كلاهما الإعجاب الشديد من قبل لجان التحكيم والجمهور على السواء.

ومن بين الأعمال المصرية الفائزة أيضا طيور صغيرة، علاء الدين، سنوحي، عصفور وجرادة، وحلم النهار. كما فاز البرنامج الأسترالي "المعذبة"، والبرنامج الإنجليزي "المدربون المخطئون", والفيلم القطري "طريق النجاح" والفلبيني "الأم ناني" والهولندي "صديقي الكلب".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة