وثائقي يرصد واقع حرب أفغانستان   
الجمعة 1431/7/14 هـ - الموافق 25/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:15 (مكة المكرمة)، 17:15 (غرينتش)
كاتب الفيلم قال إنه أراد إشعار المشاهدين أنهم وسط عملية انتشار للجنود (رويترز-أرشيف)

ينقل الفيلم الوثائقي الجديد "رستربو" -الذي تبدأ دور السينما الأميركية عرضه يوم الجمعة- الجمهور إلى أرض المعركة وأزيز الرصاص المتطاير في إحدى ساحات الوغى بأفغانستان.
 
ويسجل الفيلم الحائز على الجائزة الكبرى للجنة التحكيم في مهرجان صندانس السينمائي للعام الحالي عملية نشر فصيلة من القوات الأميركية في منطقة وادي كورنغال الأفغانية الخطيرة عامي 2007 و2008.

وسيتسنى للجمهور خلال هذا الفيلم -الذي يقدمه الكاتب الشهير سباستيان جانجر والمراسل العسكري تيم هيذيرنغتون- مشاهدة الجنود وهم في حالة ملل وإعياء، حتى تشهر فجأة حركة طالبان أسلحتها وتنفجر القنابل ويقع الرجال في حالة من الفوضى ويغلب على بعضهم البكاء.

وقال جانجر "أردنا أن يرى الناس الحرب، لذا فكرنا في صنع فيلم يكون حقيقيا لكننا لم نرده جامدا مثل الكثير من الأفلام الوثائقية، أردنا أن يشعر المشاهدون بأنهم وسط عملية انتشار للجنود".
 
المجند رستربو
ويقدم الفيلم للمشاهد واقع العديد من الجنود لكن أهمهم المجند رستربو الذي كان يعمل مسعفا وكرم بعد مقتله المفاجئ بإطلاق اسمه على موقع عسكري عند مشارف منطقة الحرب.

وقال صانعو الفيلم إنهم أرادوا نقل المشاهدين بعيدا عن التقارير الإخبارية للصراع المسلح وتصويرهم الجنود وهم يتعاملون مع بعضهم البعض ومع المدنيين الأفغانيين.

وقال هيذيرنغتون "ندرب هؤلاء الشبان على الدفاع عن بعضهم البعض والقتل، ثم نطلب منهم التعامل مع قضايا ثقافية شائكة في أرض بعيدة".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة