سوري وسوداني بين قتلى إطلاق النار بأذربيجان   
الجمعة 1430/5/7 هـ - الموافق 1/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 1:34 (مكة المكرمة)، 22:34 (غرينتش)
أحد جرحى الهجوم (الأوروبية)

لقي 13 شخصا حتفهم وجرح 13 آخرون صباح الخميس حين فتح مسلح النار على طلبة المدرسة القومية للنفط في باكو عاصمة أذربيجان، وكان من بين القتلى سوري وسوداني.
 
وذكر مصدر للشرطة أن اثنين من الأجانب كانا من بين القتلى أحدهما سوري والآخر سوداني. وقال إن المسلح (29 عاما) انتحر بعد الهجوم. ولم يعرف الدافع وراء الحادث.
 
وقال مكتب المدعي العام إن 13 شخصا قتلوا كما جرح 13 وإن المسلح مواطن من دولة جورجيا المجاورة من أصول أذربيجانية.
 
وأعلنت وزارة الصحة الأذربيجانية في بيان أن 13 شخصا قتلوا في حادث إطلاق النار الذي وقع في أكاديمية النفط في باكو عاصمة الدولة المنتجة للنفط المطلة على بحر قزوين وتقطنها غالبية مسلمة.
 
وذكر مكتب المدعي العام أن المسلح "صعد من الطابق الأول إلى الطابق السادس" لهذه الأكاديمية العريقة "وأخذ يطلق النار على الناس -غالبا على الرأس- من مسدس طراز ماكاروف".
 
طلبة مذعورون بعيد الهجوم (الأوروبية)
بقع دماء
وذكر التلفزيون الأذربيجاني أن المسلح قتل بالرصاص حارس أمن وعامل نظافة لدى دخوله المبنى قبل أن يفتح النار على الطلبة والمدرسين.
 
وظهرت في الصور الفوتوغرافية لوكالات الأنباء بقع كبيرة من الدماء على درجات مبنى الجامعة وصور المسعفين وهم ينقلون الجثث في أكياس.
 
وصرح قائد خدمة الإسعاف في باكو مرسال غاميدوف بأن الحادث ارتكبه مسلح واحد وهو من مواطني دولة جورجيا المجاورة ويبدو أنه طالب في الأكاديمية.
 
وأكد مصدر من وزارة الطوارئ أن المسلح كان وحده رغم حديث الطلبة المذعورين الفارين عن وجود مهاجمين اثنين.
 
وقال أحد الطلاب "على حد علمي كان هناك إرهابيان أحدهما انتحر والثاني اعتقلته الشرطة". وذكر أن إطلاق النار بدأ بعد وقت قصير من إطلاق جرس بدء المحاضرات الصباحية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة