الفلسطينيون يشيعون شهداءهم والاحتلال ينهي توغل غزة   
الجمعة 1428/6/21 هـ - الموافق 6/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:08 (مكة المكرمة)، 14:08 (غرينتش)
نشطاء المقاومة توعدوا بالرد على توغل الاحتلال الإسرائيلي في غزة (الأوروبية)

شيع آلاف الفلسطينيين في غزة عقب صلاة الجمعة 11 شهيدا سقطوا أمس بنيران الاحتلال الإسرائيلي خلال عملية توغل أعلن انتهاؤها اليوم.
 
وتوعد المشاركون خلال سيرهم في شوارع مخيم البريج بالانتقام, كما أطلق مسلحون النار في الهواء. من جانبها قالت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان لها إن دماء الشهداء ستزيد التصميم على مطاردة العدو, وتوجيه ضربات إليه حتى آخر قطرة دم.
 
من جهة أخرى قال مراسل الجزيرة إن عملية توغل الاحتلال انتهت, مشيرا إلى أن القوات التي شاركت فيها أعادت انتشارها على حدود القطاع.
 
كما قال ناطق باسم جيش الاحتلال إن القوات الإسرائيلية اعتقلت 10 فلسطينيين واستجوبت العشرات أثناء عملية التوغل التي استهدفت الأحياء الشرقية لمخيمي البريج والمغازي للاجئين.
 
ونفذت عملية التوغل بغزة آليات مدرعة مدعومة بسلاح الجو تصدت لها عناصر المقاومة الفلسطينية حيث أطلقوا قذائف صاروخية في مواجهة قصف الاحتلال.
 
تسجيل مصور
الصحفي عماد غانم بترت ساقاه بعد تعرضه لنيران الاحتلال (الفرنسية)
وقد أظهر تسجيل مصور تعرض صحفي فلسطيني لإطلاق النار من جنود الاحتلال مرات عدة وهو طريح مصابا، وقالت مصادر طبية إن الصحفي عماد غانم (23 عاما) الذي يعمل مصورا في تلفزيون الأقصى التابع لحركة حماس قد أجريت له عملية بتر للساقين.
 
من جهتها قالت المتحدثة الإسرائيلية إن الصحفيين يكونون عرضة للخطر إذا دخلوا منطقة قتال، لكنها نفت أن الجنود يستهدفونهم عمدا. ونسبت رويترز إلى مصدر عسكري آخر أن إسرائيل لا تعتبر المصور الذي يعمل لحساب حماس صحفيا.
 
وفي واقعة منفصلة بعملية التوغل أطلق جنود الاحتلال النار على سطح منزل حيث كان عدد من الصحفيين بينهم طاقم تصوير رويترز يقومون بالتصوير لكن دون وقوع أي إصابات.

اعتقالات وتحقيقات
من جهة أخرى شن جيش الاحتلال صباح اليوم حملة اعتقالات واسعة بالضفة الغربية طالت عشرات الناشطين. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن المعتقلين أحيلوا إلى جهاز الأمن العام (شاباك) للتحقيق معهم.
 
من جهته قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن منع تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة بمنطقة رفح الحدودية يتطلب اتفاقا جديدا مع إسرائيل بشأن زيادة عدد قوات بلاده المنتشرة على خط الحدود.
 
جيش الاحتلال كثف حملة الاعتقالات بالضفة الغربية (الفرنسية)
ونفى أبو الغيط في تصريحات صحفية لدى سؤاله عن وجود مطلب مصري لزيادة عدد القوات المصرية على الحدود مع غزة إلى ثلاثة آلاف جندي، أن يكون ذلك "مطلبا مصريا".
 
ولا يزال نحو ستة آلاف فلسطيني عالقين في مصر, ولم يتمكنوا من العودة إلى القطاع.
 
ويطالب العالقون وأغلبهم مرضى وكبار سن بعدم ربط فتح المعبر بالخلافات السياسية بين الفصائل الفلسطينية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة