اعتقال العشرات في اضطرابات بإيران   
الثلاثاء 1430/6/9 هـ - الموافق 2/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)

أفراد أمن يتفقدون مسجد أمير المؤمنين الذي استهدفه التفجير (الفرنسية)

اعتقلت السلطات الإيرانية عشرات الأشخاص على خلفية اضطرابات شهدتها مدينة زاهدان قتل فيها ستة أشخاص إضافة إلى ما وصفته السلطات بمخططات لإثارة العنف في مناطق أخرى قبل عشرة أيام من الانتخابات الرئاسية.

وفي أول تعقيب رسمي على الأحداث قال علي رضا جمشيدي المتحدث باسم الهيئة القضائية اليوم، إن ما بين عشرين إلى ثلاثين شخصا قد اعتقلوا لكن وكالة رويترز نقلت عن مسؤول بالشرطة أن عدد المعتقلين أكبر من ذلك.

وبدوره، قال التلفزيون الإيراني إن اشتباكات اندلعت الأحد بين مؤيدي ومعارضي رجل دين سني في زاهدان وذلك بعد ثلاثة أيام من تفجير مسجد للشيعة أسفر عن مقتل 25 شخصا وإصابة نحو مائة آخرين بالمدينة.

وألقى مسؤولون إيرانيون بالمسؤولية في تفجير زاهدان الخميس الماضي وواقعة أخرى حدثت بعد يومين عثر خلالها على قنبلة على متن طائرة في رحلة داخلية، على من وصفوهم بأعداء إيران وقالوا إنهم يريدون "خلق جو من التهديد الأمني" قبل انتخابات الرئاسة.

وأشار جمشيدي إلى احتجاز 11 شخصا في مدينة تبريز الواقعة شمالي غربي ايران لتهم منها "التجمهر بغرض ارتكاب جرائم ضد الأمن القومي وحيازة السلاح" دون أن يعط المزيد من التفاصيل.

السلطات الإيرانية أعدمت المتهمين بتفجير المسجد بعد يومين من الحادث (رويترز)
استمرار التوتر

ويبدو أن الأوضاع ما زالت متوترة في زاهدان حيث نقلت رويترز عن تلفزيون (برس تي في) اليوم الثلاثاء أن خمسة أشخاص لقوا حتفهم في حادث إحراق متعمد لمبنى في زاهدان، كما أصيب عشرات المدنيين في اشتباكات فجرتها شائعة عن اغتيال رجل دين سني كبير.

في الوقت نفسه، نقلت وكالة فارس للأنباء عن حسين ساجدي نائب قائد الشرطة أن 150 شخصا احتجزوا على خلفية الاضطرابات التي شهدتها مدينة زاهدان الواقعة في الجنوب الشرقي من إيران.

يذكر أن السلطات الإيرانية قامت بتنفيذ حكم بالإعدام على ثلاثة أشخاص أدينوا بالضلوع في تفجير المسجد الشعي بزاهدان وذلك بعد يومين فقط من حدوث التفجير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة