رحيل العالم الجزائري الجيلالي   
الأحد 1431/12/8 هـ - الموافق 14/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:02 (مكة المكرمة)، 10:02 (غرينتش)

العلامة الجيلالي كتب في مختلف المعارف الدينية والاجتماعية (الجزيرة نت-أرشيف)

هشام موفق-الجزائر

ووري الثرى مساء الجمعة جثمان العلامة الشيخ عبد الرحمن الجيلالي بمقبرة سيدي امحمد بالعاصمة الجزائر بعد مرض مفاجئ نقل على إثره إلى مستشفى عين طاية بالضاحية الشرقية، وذلك عن عمر ناهز 103 أعوام.

ولم يكن العلامة الجيلالي يشكو من مرض معين "إلا أن تقدمه في السن قد أنهك جسده" حسبما قال للجزيرة نت رفيقه لمدة 50 سنة الأستاذ إسماعيل ميقاسمي.

وولد الجيلالي بالجزائر العاصمة عام 1908، وقد تتلمذ على كثير من شيوخها في تلك الفترة التي عرفت ازدهارا في إحياء العلوم الدينية، فجمع بين الفقه وأصوله، والقرآن وعلومه، كما علا كعبه في التاريخ واللغة والأدب وعلم الفلك والفنون المعمارية وغيرها من الفنون.

وتلقى علومه على جملة من المشايخ أهمهم أبو القاسم الحفناوي الديسي صاحب الكتاب الشهير "تعريف الخلف برجال السلف"، كما لازم الجيلالي شيخَه عبد الحليم بن سماية مدة طويلة.

وانخرط الشيخ في سلك التعليم في سن مبكرة حسبما جاء في كتاب "عبد الرحمن بن محمد الجيلالي.. بطاقة تعريف" للحاج محمد الحبيب حشلاف، وانضم إلى جمعية "الشبيبة" التي أخذت على عاتقها نشر الوعي بالعاصمة وما جاورها في تلك الفترة الحساسة من حقبة الاستعمار الفرنسي.

"
الجيلالي يرفض أن تطلق عليه صفة "مفتي الديار"، وكان يردد دائما "أنا واحد من المسلمين وكفى"
"
عالم موسوعي
كما درّس الشيخ بعد الاستقلال في مختلف مساجد البلاد وجامعاتها، وقد أجاز تلامذته بجامعة قسنطينة في صحيح البخاري الذي له سند متصل فيه.

وتوسع الشيخ الجيلالي في أبحاثه وركز فيها على الفنيات المعمارية والصناعية القديمة، واهتم بشكل المحراب والمنبر والمنارات وغيرها.

وينسب العديد من كتّاب التراجم الجزائريين فضيلة الشيخ عبد الرحمن الجيلالي إلى مولانا عبد القادر الجيلاني، المشهور بالجزائر بسيدي عبد القادر الجيلالي، العالم الرباني المتوفى سنة 1077 للميلاد، رغم أن الجيلالي نفسه شكك في حديث للجزيرة نت قبل وفاته في تلك الرواية، وقال "يبدو أن تشابه الأسماء هو السبب في هذه النسبة غير الصحيحة".

بدأ الشيخ الجيلالي نشاطه في الإذاعة ببرنامج "لكل سؤال جواب" وهو ذو طابع ديني تاريخي، قبل أن يتحول إلى برنامج "رأي الدين في أسئلة المستمعين"، وهو برنامج ذاع صيته وتحول به الجيلالي إلى "مفت للديار" لعدد الاتصالات الهائل التي كانت تتهاطل عليه.

لكن الشيخ الجيلالي كان يرفض أن تطلق عليه تلك الصفة، وكان يردد دائما "أنا واحد من المسلمين وكفى"، وعن سبب ذلك قال المرحوم "الفتوى لها مسؤولية دينية واجتماعية وأنا أخافها".

ومع أن الشيخ الجيلالي فضل الانزواء في بيته منذ مدة ليست بالقصيرة قبل وفاته، فإن ذلك لم يمنعه من الإدلاء بآرائه في مختلف القضايا والظواهر، كما كان بيته محجا لزوار من طبقات شتى من المجتمع.

"
خلف الجيلالي آثارا مهمة في فنون مختلفة، أهمها كتابه الموسوعي الضخم تاريخ الجزائر العام وكتاب "تاريخ المدن الثلاث: الجزائر، المدية، مليانة"،
و"عملة الدولة الجزائرية في عهد الأمير عبد القادر" وغيرها


"

آثاره
وترك الشيخ الجيلالي آثارا مهمة في فنون مختلفة، أهمها كتابه المرجع "تاريخ الجزائر العام" الذي انتهى من تأليفه عام 1955، ويشمل عرضا وافيا مفصلا لتاريخ القطر الجزائري في جميع أطواره وحركاته السياسية والاجتماعية والعلمية والدينية والأدبية والفنية والاقتصادية والعمرانية والصناعية، مع تراجم للمشاهير الجزائريين منذ أقدم العصور إلى الآن، ويحتوي الكتاب على جملة من الخرائط التاريخية الهامة ولوحات مصورة.

وله أيضا كتاب "تاريخ المدن الثلاث: الجزائر، المدية، مليانة"، كما له كتب أخرى مثل "في ذكرى محمد بن أبي شنب" وكتاب "عملة الدولة الجزائرية في عهد الأمير عبد القادر".

وله مئات المقالات التي نشرها في عدة صحف ومجلات وطنية مثل "الشعب الثقافي"، ومجلة "الأصالة" وعدد من الصحف العربية.

وحول تحويل فتاواه التي كان يصدرها للمواطنين عن طريق الإذاعة منذ عام 1940 إلى كتاب، قال الجيلالي في جلسة خاصة مع الجزيرة نت إن "الكرة في مرمى مؤسسة الإذاعة والتلفزيون حيث تمتلك كل أرشيفي".

وقد كرمت جامعة الجزائر الشيخ عبد الرحمن الجيلالي بمنحه شهادة دكتوراه فخرية بتوصية من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، حسب ما جاء في برنامج بثه التلفزيون الجزائري بعد وفاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة