مادة مانعة لالتصاق الطعام بالأواني قد تسبب السرطان   
الاثنين 1426/6/12 هـ - الموافق 18/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:08 (مكة المكرمة)، 9:08 (غرينتش)

مازن النجار

أفادت مسودة تقرير أعدته مؤخرا لجنة علمية تابعة لوكالة حماية البيئة الأميركية بأن مادة C8، وهي مكون أساسي في صناعة مادة التيفلون المانعة لالتصاق الطعام في أواني الطهي، هي مسبب محتمل للسرطانات لدى البشر.

وقد وجدت اللجنة أن مادة C8 تشكل تهديدا للصحة بأكثر مما كان يعتقد سابقا. وكانت دراسة سابقة صدرت عن الوكالة في يناير/ كانون الثاني الماضي قد هونت من مخاطر C8 على الصحة العامة.

ورصدت مسودة التقرير بعض نتائج اختبارات معملية أجريت على حيوانات المختبرات، وتؤشر على طبيعة مادة C8 كمادة مسرطنة. وقد كان المجلس الاستشاري العلمي للوكالة قد عقد هذا الشهر (يوليو/ تموز) اجتماعا مفتوحا لمراجعة مسودة التقرير.

وتوشك وكالة حماية البيئة على إصدار دراسة، هي الأولى من نوعها، حول تسرب مادة C8 إلى الدورة الدموية لأغلب الأميركيين والأضرار الناجمة عنها.

وكانت مسودة التقرير قد ربطت بين التعرض لمادة C8 وبين أربعة أنواع من الأورام السرطانية. وهي سرطانات الخصية والكبد والبنكرياس والثدي. وقد ركزت اللجنة العلمية التي أعدت التقرير على أن المعدلات المرتفعة لأورام الغدة الثديية ينبغي أن تؤخذ على محمل الجد لدى وكالة حماية البيئة.

وقد خلصت اللجنة إلى أن ما يتوافر من بيانات حول حالات السرطان البشري ذات الصلة بمادة C8 غير كاف للوصول إلى نتائج حاسمة حول وجود أو غياب علاقة سببية بين السرطانات والـC8.

لذلك، ترى اللجنة أن الدراسات التي أجريت على الحيوانات إضافة إلى ما يتوافر من بيانات حول حالات السرطان البشري تدعم استنتاج اللجنة بأن مادة C8 "مسرطن بشري محتمل".

غرامات مالية
من ناحية أخرى، تواجه شركة دوبونت الكيميائية العملاقة، التي تستخدم مادة C8 في صناعة التيفلون وغيره من المنتجات، أحكاما بغرامات مالية تقدر بعشرات ملايين الدولارات وتحقيقا جنائيا حول مزاعم قيام الشركة بإخفاء معلومات حول أخطار الـ C8 عن الرأي العام والهيئات الرسمية.

وكانت محكمة في ولاية ويست فرجينيا في فبراير/ شباط الماضي قد أقرت تسوية مالية بمقدار 107.6 مليون دولار بحق شركة دوبونت لصالح آلاف من سكان الولاية الذين تلوثت مياه الشرب عندهم بمادة C8، حيث ادعت وكالة حماية البيئة في دعوى قضائية مدنية ضد شركة دوبونت أن الشركة قد


تسببت في تلوث واسع المدى لمياه الشرب بالقرب من مصنعها في باركرزبرغ بولاية ويست فرجينيا.
ـــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة