نيبال: الحكومة مستعدة لمحادثات سلام مع المتمردين (عبدالله/متدرب   
الأحد 1422/4/17 هـ - الموافق 8/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت حكومة النيبال عن رغبتها في بدء محادثات سلام مع المتمردين الماويين بعد يوم من هجمات شنها المتمردون على القوات الحكومية أدت إلى مقتل ما يزيد عن 41 شرطيا ومدني واحد.

وصرح نائب رئيس الوزراء رام تشاندرا بوديل بأن الحكومة على استعداد دائم لإجراء المحادثات لوقف حالة العنف في البلاد لكن المتمردين غير جادين للدخول في محادثات السلام. وقد اعتبر بوديل العنف الذي يمارسه المتمردون بأنه اعتداء على الديمقراطية. ودعا الأحزاب السياسية في البلاد للاتحاد في وجه المتمردين.

وكان المتمردون صعدوا عملياتهم الشهر الماضي بعد مذبحة القصر الملكي التي نفذها ولي العهد والتي راح ضحيتها معظم أفراد العائلة المالكة إضافة إلى ولي العهد الذي أطلق النار على نفسه.

ويعتبر الحادث الأخير الذي أدى إلى مقتل ما يزيد عن 41 شرطيا في يوم واحد هو الأقوى من نوعه منذ أن بدأ المتمردون عملياتهم العسكرية لإسقاط الحكم الملكي في البلاد عام 1996. وقد أعلن المتمردون مسؤوليتهم عن هذا الحادث في بيان أصدره قائدهم اليوم دعا فيه إلى دعم جهودهم. وذكرت تقارير غير رسمية أن 15 من المقاتلين الماويين سقطوا قتلى في هذا الحادث.
رئيس وزراء نيبال
غيريجا براساد كويرالا محاطا بالصحفيين

ويتعرض رئيس الوزراء الحالي غيريجا براساد كويرالا إلى ضغوط شديدة من المعارضة التي تطالبه بالاستقالة بسبب فشله في احتواء العنف في البلاد، إضافة إلى تأخره في إبلاغ الشعب عن مذبحة القصر الملكي.

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة