قتيلان من الحشد الشعبي بتفجير بكركوك   
السبت 1437/9/27 هـ - الموافق 2/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:41 (مكة المكرمة)، 10:41 (غرينتش)

قالت مصادر أمنية عراقية إن اثنين من مليشيا الحشد الشعبي قتلا وأصيب ثالث بجروح بالغة في تفجير "انتحاري" بحزام ناسف في حاجز للتفتيش بقضاء طوزخورماتو (جنوب محافظة كركوك)، مشيرة إلى أن التفجير أوقع أضرارا مادية بالغة.

من جهة أخرى، بثت وزارة الدفاع العراقية صورا جديدة كانت أعلنت عنها قبل يومين، تُظهر قيام مروحيات عراقية باستهداف عربات قالت إنها تابعة لتنظيم الدولة كانت تحاول الانسحاب من مناطق قتال جنوب غربي الفلوجة باتجاه الصحراء.

وقالت الوزارة -في بيان- إن هذه الضربات التي نفذتها طائرات الجيش استهدفت أرتالا لتنظيم الدولة في منطقة عامرية الفلوجة، وألحقت بها خسائر كبيرة.

اشتباكات وقتلى
وفي وقت سابق، قال مصدر في الشرطة العراقية إن 14 عنصرا من تنظيم الدولة والحشد العشائري قتلوا في اشتباكات جنوب الفلوجة.

كما قتل ثمانية من الحشد العشائري وستة من تنظيم الدولة وأصيب تسعة من الحشد العشائري في اشتباكات بمنطقة الحَوِيجة، بمحيط عامرية الفلوجة.

وكانت مصادر عسكرية عراقية قالت أمس الجمعة إن 12 عنصرا من أفراد الجيش والحشد العشائري قتلوا، وأصيب 11 آخرون، في تفجير عبوات ناسفة استهدفتهم خلال تمشيطهم مناطق في محيط الفلوجة، وأضافت المصادر أن وحدات من الجيش العراقي بدأت -بمساندة الحشد العشائري- تمشيط تلك المناطق بعد انسحاب تنظيم الدولة منها.

على صعيد مواز، قال بيتر كوك المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية إن غارة جوية شنتها قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أسفرت عن مقتل نائب وزير الحرب، وقائد عسكري بتنظيم الدولة الإسلامية، قرب مدينة الموصل (شمالي العراق) في 25 يونيو/حزيران الماضي.

وقال المتحدث إن الغارة قتلت باسم البجّاري، نائب وزير الحرب، الذي كان مشرفا على السيطرة على الموصل عام 2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة