القمع والإرهاب وجها عملة في "خمسون" الجعايبي   
الثلاثاء 1429/4/16 هـ - الموافق 22/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:52 (مكة المكرمة)، 18:52 (غرينتش)
تتواصل بدمشق عروض دولية وعربية ضمن احتفالات عاصمة الثقافة العربية (الفرنسية-أرشيف)

قدم المخرج التونسي الفاضل الجعايبي مسرحيته "خمسون" الاثنين في دار الأوبرا السورية في إطار احتفالية دمشق عاصمة للثقافة العربية 2008.
 
وبدا التأثر واضحا على بعض الممثلين أمام التصفيق الحار والطويل للجمهور الذي وقف ليحيي عملهم في اليوم الثاني للعرض بعد صدمة أحدثتها ضآلة الجمهور في العرض الافتتاحي، إذ لم يتجاوز عدد الحاضرين المائة شخص.

وقدمت المسرحية التي كتبتها الممثلة جليلة بكار بالاشتراك مع زوجها الجعايبي، في أربعة عروض قدم آخرها مساء الاثنين قبل أن تنتقل لتعرض في العاصمة اللبنانية بيروت.

وأفاد المخرج الجعايبي أن أحد أهم الأسباب التي دفعته للعمل على هذه المسرحية مع زوجته هو نقاش التحولات الجارية في العالمين العربي والإسلامي بخصوص مسائل السلطة والهوية والحرية الشخصية.

وأوضح "لنا بنت عمرها 19 سنة بعيدة كل البعد عن أن ترتدي الحجاب لكن حتى أمل (شخصية رئيسية في المسرحية) كانت بعيدة عن ذلك أيضا. وليس هناك مكان لتهدئة الضمير والقول إن ابنتي تختلف عن تلك البنت في المسرحية".

ويتعرف المشاهد عبر الشخصية المحورية أمل على والديها المناضلين اليساريين وعلى حال اليسار السياسي في تونس. ثم تنتقل الأجواء إلى عرض وضعية الأجواء بعض أطروحات التنظيمات الإسلامية عندما تختار أمل ارتداء الحجاب.
 
يناقش الفاضل الجعايبي ظاهرة ما يسمى التطرف وعلاقته بممارسة السلطات
(الجزيرة-أرشيف)
السلطة والقمع

فإلى جانب الصراع بين خيار الابنة والرفض التام له من قبل الأب الذي أصيب بالخرس جراء التعذيب الذي لقيه في الاعتقال السياسي، وموقف الأم الوسطي والمعتدل، هناك  صراعات متعددة تتولد من حدث واقعي تستند إليه المسرحية.

وهذا الحدث هو قيام معلمة محجبة بتفجير نفسها في ساحة مدرسة في نوفمبر/تشرين الثاني 2005، عندما كانت قمة "مجتمع المعلومات" تعقد في تونس.
 
ويقدّر أن تكون المعلمة الانتحارية زميلة لأمل وهو ما يقود إلى اعتقال الأخيرة مع زميلات أخريات، وتعذيبهن على يد الأمن التونسي، في مشاهد حاولت المسرحية نقل عنفها إلى الخشبة.

وتقدم المسرحية إدانة "موضوعية" لموقف الأب كما يوضح المخرج الجعايبي ويقول إن "شخصية الأب هي جزء لا يتجزأ مني من مساري الفني. أنا أحارب كي لا أصبح أخرسا وأقدم يوسف (الأب) مثالا لا يحتذى. لا بد من مواصلة الكفاح بكل الوسائل والتصدي للجهل والعنف بكل أشكاله والدفاع عن الحقوق الإنسانية الدنيا في كل العالم".

عملة واحدة
وتعرض المسرحية نظامين سياسيين حكما تونس بوصفهما وجهين لعملة واحدة هما "القمع والتعسف" إذ ترد حوارات ومشاهد عن تعذيب الأب على يد "جلادي" نظام الحبيب بورقيبة الذي طارد الحركات السياسية اليسارية. كما تعرض مشاهد تعذيب النظام الحالي لمتدينين يستجوبهم في قضية تفجير المدرسة.

وقال المخرج إن "النظام الذي طارد اليسار والنظام الذي يلاحق التطرف الإسلامي هو النظام التعسفي الإرهابي نفسه الذي يستخدم الأدوات والوسائل نفسها تحت الشعارات الجوفاء نفسها عبر تقسيم العالم إلى أبيض وأسود".

يذكر أن المسرحية عرضت للمرة الأولى في 2006، بعد مرور خمسين عاما على استقلال تونس. وأحدثت جدلا واسعا بعد أن منعت وزارة الثقافة آنذاك عرضها شهرا ونصف الشهر، فقدمت لأول مرة على مسرح "الأوديون" في باريس، قبل أن تقدم في تونس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة