FBI يستجوب عربا ومسلمين أميركيين   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

الضغوط الأمنية زادت على المسلمين في الولايات المتحدة (أرشيف)

بدأ عملاء مكتب التحقيقات الاتحادي (FBI) باستجواب عرب ومسلمين في منطقة واشنطن وأنحاء مختلفة من الولايات المتحدة.

وبررت هذه الاستجوابات بأنها لجمع معلومات قد تسهم في منع وقوع "هجمات إرهابية" أثناء انتخابات الرئاسة الأميركية.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر اليوم عن محامين وناشطين إسلاميين أن مكتب التحقيقات أجرى حتى الآن عشرات "المقابلات التطوعية" مع زعماء المجتمع والطلاب ورجال أعمال وآخرين.

وأوضحت الصحيفة أن السلطات لا تعرف عدد الأشخاص الذين سيتم الاتصال بهم، ولكن من المتوقع توسيع هذه الجهود بشكل كبير هذا الأسبوع وما يليه.

وأشارت إلى أن هذه الجولة من الاستجوابات كانت موجهة بشكل أكبر كثيرا من استجوابات سابقة مع عرب ومسلمين بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

ويأتي تحرك مكتب التحقيقات الاتحادي في وقت تم فيه التحذير من احتمال أن يجند تنظيم القاعدة "غير العرب" لشن هجمات داخل الولايات المتحدة لعدم لفتهم الانتباه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة