أوروبا تهدد روسيا وأوباما يرفض انفصال القرم   
الخميس 6/5/1435 هـ - الموافق 6/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:30 (مكة المكرمة)، 19:30 (غرينتش)
الاتحاد الأوروبي أقر إستراتيجية تدريجية للعقوبات على ثلاث مراحل للضغط على روسيا (الفرنسية)
قرر الاتحاد الأوروبي تعليق المفاوضات حول تأشيرات الدخول مع روسيا، وهدد بفرض عقوبات إضافية على موسكو -ولا سيما العقوبات الاقتصادية- إذا أقدمت على خطوات إضافية في حق أوكرانيا. جاء ذلك في ظل توالي ردود الفعل الرافضة لانضمام شبه جزيرة القرم إلى روسيا، كان أبرزها موقف الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وفي ختام قمة أوروبية ببروكسل اليوم الخميس، أعلن رئيس المجلس الأوروبي هرمان فان رومبوي أن الاتحاد قرر تعليق المفاوضات الخاصة بالتأشيرات والتعاون مع روسيا، وسيبحث تجميد الأصول المالية وفرض حظر على السفر إذا لم تبدأ موسكو التواصل مع السلطات الأوكرانية.

وأوضح رومبوي أن القادة الأوروبيين اتفقوا على إستراتيجية تدريجية للعقوبات على ثلاث مراحل لإرغام روسيا على التفاوض على مخرج للأزمة في أوكرانيا.

من جانبه أكد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن الاتحاد الأوروبي سيتخذ إجراءات اقتصادية ضد روسيا إن أقدمت على اتخاذ قرارات تعرّض استقرار أوكرانيا للخطر أو تهدد وحدتها الترابية.

كما أعلن رومبوي أن الاتحاد الأوروبي سيوقع الشق السياسي من اتفاق شراكة مع كييف قبل انتخابات الرئاسة المقررة يوم 25 مايو/أيار القادم.

من جانبه أعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما عن تأييده للقرارات الأوروبية، وقال إن العالم يجب أن يتحد من أجل السعي لتحقيق نتائج عادلة تحافظ على حقوق الشعب الأوكراني ومستقبله.

ودعا أوباما في تصريح خاص حول أوكرانيا إلى مشاورات بين موسكو وكييف، وقال إن تنظيم استفتاء في القرم حول انضمام شبه الجزيرة الأوكرانية إلى روسيا سيمثل انتهاكا للقانون الدولي وللسيادة الأوكرانية.

وأصدر أوباما في وقت سابق اليوم قرارا بفرض حظر على منح تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة وتجميد ممتلكات الأشخاص الضالعين بشكل مباشر فيما وصف بزعزعة استقرار أوكرانيا.

ياتسينيوك: النزاع مع روسيا
لا يمكن حله عسكريا (الفرنسية)

انفصال القرم
وردا على قرار برلمان شبه جزيرة القرم الانضمام إلى روسيا وتنظيم استفتاء بهذا الشأن في وقت لاحق من الشهر الجاري، قال فان رومبوي إن هذا القرار يخالف الدستور الأوكراني وبالتالي فهو غير شرعي، بينما نددت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بهذا القرار واعتبرت أنه يمس بالسيادة الأوكرانية.

وفي كييف قال الرئيس الانتقالي أولكسندر تورشينوف إن البرلمان الأوكراني بدأ النظر في إجراء لحل البرلمان المحلي في شبه جزيرة القرم الذي طلب ضم شبه الجزيرة الأوكرانية إلى روسيا وأعلن عن تنظيم استفتاء يوم 16 مارس/آذار الحالي للموافقة عليه.

واعتبر تورشينوف هذا الاستفتاء "غير شرعي"، ووصفه بأنه "مسرحية هزلية وجريمة ينظمها الجيش الروسي".

من جانب آخر أكد رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك أن النزاع مع روسيا لا يمكن حله عسكريا.

وقال ياتسينيوك بعد مباحثات أجراها اليوم مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسن في بروكسل "ألزمنا أنفسنا بألا نحل هذه الأزمة إلا بالطريقة السلمية.. ومن الواضح أنه  ليس هناك حل عسكري مطروح على الطاولة"، ودعا موسكو إلى التراجع عن مواقفها بشأن أوكرانيا.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت أوكرانيا ترغب في طلب عضوية الناتو، قال ياتسينيوك "لم يوضع هذا الأمر على بوصلة توجهاتنا بعد"، وأكد أن الحلف وعد أوكرانيا عام 2008 بأنها ستصبح عضوا فيه بمجرد أن توفي الشروط المطلوبة وتبدي رغبتها في العضوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة