تقرير يؤكد إفراط رواد الفضاء الأميركيين بشرب الكحول   
السبت 1428/7/14 هـ - الموافق 28/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:29 (مكة المكرمة)، 11:29 (غرينتش)
الأطباء يخشون سكر رواد الفضاء على سلامة رحلات المكوك (رويترز-أرشيف)

كشفت لجنة شكلتها إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أنه تم السماح لرواد فضاء مخمورين بالطيران على ظهر مكوك الفضاء الأميركي، مشيرة إلى إفراط رواد فضاء في شرب الكحول.
 
وأوضح تقرير للجنة أن بعض الرواد أفرطوا في شرب الكحول خلال فترة ما قبل انطلاق الرحلات مباشرة، ما أدى إلى مخاوف على سلامة الرحلة. ولم تكشف ناسا عن موعد وقوع هذه الحوادث أو عن اسم رواد الفضاء المتورطين.
 
ولم يوضح التقرير الذي نشرته ناسا على موقعها الإلكتروني الرحلات التي حدثت خلالها هذه التصرفات، لكنه أشار إلى أنه سمح لرواد الفضاء هؤلاء بالطيران رغم حالتهم.
 
وقال إن العديد من أطباء الفضاء الذين أبدوا شكوكا في قدرة هؤلاء الرواد السكارى على تنفيذ مهامهم "شعروا بأن رأيهم لا يؤخذ في الاعتبار"، موضحا أن "هناك حالات إبلاغ عن مشاكل طبية كبرى وتصرفات خطيرة إلى رؤساء رواد الفضاء لم يؤخذ فيها الرأي الطبي في الاعتبار".
 
وشدد واضعو التقرير على أنه رغم أن احتساء الخمر ممنوع قبل 12 ساعة من الرحلة فإنه "يتم تناوله بحرية في مناطق السكن".
 
وكشف الدكتور ريتشارد باكمن الطبيب في سلاح الجو الذي ترأس لجنة الخبراء المستقلين التي وضعت التقرير أن "هاتين الحادثتين وقعتا خلال مهمة مكوكية وطلعة  للطائرة تي-38، إضافة إلى مهمة لسويوز إلى محطة الفضاء الدولية".
 
وأكد تقرير الطبيب أن "حادثتين على وجه الخصوص كان فيهما رواد الفضاء سكارى إلى حد كبير قبل الطيران، ما دفع أطباء وزملاء لهم إلى الاعتراض خوفا على سلامة هذه الرحلات".
 
وردا على ذلك قالت ناسا إنها بدأت تحقيقا للتأكد من المزاعم التي شملت ميثاق شرف وأنها تدرس إجراء تغييرات على سياساتها الخاصة بشرب الكحوليات.
 
وعقدت ناسا اجتماعا للجنة مؤلفة من ثمانية أعضاء لمراجعة سياساتها الصحية بعد اعتقال رائدة الفضاء ليزا نواك في فبراير/ شباط الماضي بتهمة مطاردة ومهاجمة منافسة لها في غرام رائد فضاء. وقد طلب مدير ناسا إجراء هذا التحقيق بعد هذه الحادثة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة