بلجيكا تتهم رسميا رجلا بصلته بهجمات باريس   
الجمعة 1437/4/13 هـ - الموافق 22/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:35 (مكة المكرمة)، 18:35 (غرينتش)

أعلن مدعون بلجيكيون الجمعة توجيههم اتهامات لأحد شخصين احتجزا في وقت سابق بارتكاب أعمال إرهابية على صلة بهجمات لمسلحين في باريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ووجهت الاتهامات لشخص قال الادعاء إن اسمه زكريا، وهو من مواليد 1986، في حين أطلق سراح الآخر ويحمل اسم أيوب كان محتجزا منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي لعدم وجود أدلة كافية.

وبتوجيه اتهامات رسمية لزكريا، صار عدد المحتجزين في بلجيكا الذين لهم صلة بهجمات باريس عشرة أشخاص.

وكانت النيابة العامة الفدرالية البلجيكية أعلنت مطلع الشهر الجاري إطلاق سراح آخر ثلاثة مشتبه فيهم من أصل ستة اعتقلوا قبلها بيوم في إطار الإجراءات التي اتخذت تحسبا لارتكاب هجمات في بروكسل خلال الاحتفالات برأس السنة، في وقت تم تمديد توقيف شخصين آخرين -ينتميان لجماعة كاميكازي رايدرز- لمدة شهر.

وتقول وسائل إعلام بلجيكية إن كاميكازي رايدرز تضم متعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية، وجاءت تلك الاعتقالات بعد عمليات في أحياء عدة من بروكسل وفي منطقة لو سان بيار المجاورة الواقعة جنوب غربي العاصمة.

وفي سياق متصل، كانت وزارة الداخلية المغربية أعلنت الاثنين الماضي أنها اعتقلت مواطنا بلجيكيا من أصل مغربي على صلة مباشرة بـمنفذي هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقالت الوزارة إن الشخص الذي اعتقل بمدينة المحمدية قرب الدار البيضاء، شارك في القتال في سوريا مع جبهة النصرة قبل أن ينضم إلى تنظيم الدولة، مشيرة إلى أن البحث جار معه.

يذكر أن بلجيكا تفرض حالة تأهب من المستوى الثالث -وهو ما يعني تهديدا خطيرا محتملا- منذ هجمات باريس يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وأعلنت حالة التأهب القصوى في العاصمة لمدة أسبوع تقريبا الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة