سجل مخزٍ للقس جونز بألمانيا   
الجمعة 2/10/1431 هـ - الموافق 10/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:11 (مكة المكرمة)، 13:11 (غرينتش)

البنت الكبرى للقس المتطرف قالت إن جمع المال هو محركه الرئيسي (الفرنسية)

خالد شمت-برلين

قالت صحيفة برلينر تسايتونغ الألمانية إن القس الأميركي المتطرف تيري جونز الذي يخطط لحرق المصحف الكريم في ذكرى هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، أقام بألمانيا لأكثر من ربع قرن، قبل أن يغادرها في جنح الظلام عام 2008 مخلفا وراءه سيلا من الفضائح.

وأضافت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الجمعة أن جونز الذي قدم عام 1985 إلي مدينة كولونيا غربي ألمانيا للعمل في مجال إدارة الفنادق، قدم نفسه لسكان المدينة على أنه موفد من القس المتطرف والمليونير الأميركي دونالد نورد روب للتبشير والدعوة لطرد الشيطان من أوروبا.

وأشارت إلى أن "تيري جونز وصف كولونيا ببوابة الجحيم وأن الشيطان يسكن بجوار كاتدرائيتها الشهيرة، وأن الكفاح ينبغي أن يبدأ منها لإيقاظ أوروبا، غير أنه لم يفلح في إقناع شخص واحد بأفكاره من خارج هذه المدينة".

وعود وتحريض
وأوضحت برلينر تسايتونغ أن جونز أسس بكولونيا عام 2001 كنيسته المسماة "الكنيسة المسيحية"، وهي فرقة مستقلة عن الكنيستين الألمانيتين الكبيرتين الكاثوليكية والبروتستانتية، مشيرة إلى نجاحه في ضم نحو ألف شخص ممن يعانون من مشكلات حياتية مستعصية أو يبحثون عن هوية وهدف لحياتهم.

ولفتت إلى أن القس نجح في ضم هؤلاء بالتركيز في عظاته على تقديم وعود زائفة بالشفاء من الأمراض الخطيرة والمزمنة والتحريض ضد الإسلام.

ونقلت الصحيفة عن المسؤول السابق بالكنيسة البروتستانتية بولاية راينلاند يواخيم كيدين قوله إنه يحتفظ لجونز بأشرطة سمعية يعتبر فيها القس المتطرف أن المسيحية سارت في طريق خاطئ، ويتهم الكنيستين الكاثوليكية والبروتستانتية بالخروج من المسيحية.

وأشار كيدين إلى أن أعضاء في "الكنيسة المسيحية" بكولونيا ومنشقين عليها قصوا عليه تعرضهم للإرهاب النفسي من تيري جونز وإرغامه لهم على الاعتراف بخطاياهم على رؤوس الأشهاد.

وقال إن جونز دمر حياة أعضاء في كنيسته صدقوا زعمه بأن الرب أمره أن يجعلهم يغيرون أماكن إقامتهم أو وظائفهم، وأضاف "فرق جونز بين متزوجين ومخطوبين وبث الشحناء بين الأطفال ووالديهم بعدما انضموا إلى فرقته".

ووصف كيدين القس الأميركي بأنه "كان شخصا شديد التطرف ومجردا من المشاعر ويتصرف كآلة، وكانت له مشكلة في التأقلم مع المجتمع الألماني الذي رفضت كنائسه أي تعامل معه".

واعتبر القس البروتستانتي الألماني أن "عزم تيري جونز على حرق القرآن ليس سوى محاولة من شخص مريض ومحبط لجذب الأنظار إليه".

"
عزم تيري جونز على حرق القرآن ليس سوى محاولة من شخص مريض ومحبط لجذب الأنظار إليه
"
كيدين/برلينر تسايتونغ
غش واختلاس

ولفتت برلينر تسايتونغ إلى أن افتضاح حقيقة تيري جونز بدأت بعد إصدار محكمة كولونيا عام 2002 حكما بتغريمه ثلاثة آلاف يورو (نحو 3800 دولار) بسبب إضافته كذبا لقب دكتور إلى اسمه.

وأشارت إلى أن هذا الحكم ساهم في زيادة شك أعضاء "الكنيسة المسيحية" في القس الأميركي، وما لبثوا أن اتهموه بالتلاعب في المخصصات المالية للكنيسة وتحويل ستة منازل تابعة لها إلى ممتلكات شخصية.

كما أشارت إلى أن الفضائح المتعددة لجونز لم تترك له مجالا للرحيل من ألمانيا بسلام، وإنما في جنح من الليل مصحوبا باللعنات والفضائح. ونسبت الصحيفة إلى ابنته الكبرى إيما القول إن المال هو المحرك الرئيسي لوالدها الذي يستخدم الإرهاب النفسي في إرغام أعضاء كنيسته على الطاعة.

وخلصت برلينر تسايتونغ إلى أن "تيري جونز الذي اعترف في المحكمة بجهله التام بالإسلام وتعاليمه وعدم معرفته طوال حياته بشخص مسلم واحد، يعد مثالا لأعداد كبيرة من أعضاء المجموعات المسيحية الأميركية المتطرفة الذين يعتبرون أنفسهم في مهمة مقدسة ضد الإسلام".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة