الكنيسة المارونية تستنكر إبطال عضوية المر   
الخميس 2/9/1423 هـ - الموافق 7/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نصر الله بطرس صفير
استنكر مجلس المطارنة الموارنة في لبنان إبطال عضوية النائب المسيحي في البرلمان اللبناني غبريال المر الذي يعتبر من أشد المعارضين للنفوذ السوري في لبنان ويمثل تجريده من عضوية المجلس ضربة للمعارضة المسيحية في البلاد.

وفي بيان صدر عقب اجتماع عقد أمس الأربعاء برئاسة البطريرك الماروني نصر الله صفير, قال مجلس المطارنة الموارنة إن النظام الديمقراطي "يعلم أن من يسعى إلى الربح عليه أن يقبل بالخسارة ولو كان سلطة مهيمنة, فلا يلجأ إلى وسائل ملتوية لتأمين الربح الدائم ولو جاء ربحه على حساب الشعب ورأيه".

وأكد أن "الوضع الذي أوجدته انتخابات المتن الفرعية وما تخلله من تجاذبات ومشادات كلامية لم يكن ليدل على أن النظام الديمقراطي في لبنان هو في أحسن حال".

من جانبه دعا قائد الجيش اللبناني السابق العماد ميشيل عون الذي يعارض النفوذ السوري في لبنان إلى العصيان المدني, ردا على قرار تجريد المر من عضوية البرلمان. وقال عون في مقابلة مع صحيفة "بات الشعب وجها لوجه مع السلطة القائمة التي لا تحترم إرادته".

وخسر عون صراعا ضد القوات السورية في أواخر الحرب الأهلية التي استمرت من عام 1975 إلى 1990 في لبنان, وهو الآن منفي في باريس وله مؤيدون بين اللبنانيين من المسيحيين الشبان الغاضبين من النفوذ السياسي والعسكري لسوريا في لبنان.

وكان المجلس الدستوري أعلن الاثنين إلغاء نيابة غبريال المر التي فاز بها في انتخابات المتن الفرعية في الثاني من يونيو/ حزيران الماضي, وفوز مرشح آخر في هذه الانتخابات هو غسان مخيبر الذي لم ينل إلا 2%" من أصوات المقترعين.

وقد أثار قرار المجلس الدستوري ردود فعل صاخبة واستنكار الصحف اللبنانية وكبار الحقوقيين, إضافة إلى المعارضة المسيحية والعديد من السياسيين اللبنانيين من مسيحيين ومسلمين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة