وزير الثقافة المصري: مؤتمر دولي حول الآثار الإسلامية   
الأربعاء 1422/6/2 هـ - الموافق 22/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن وزير الثقافة المصري فاروق حسني اليوم أنه تقرر تنظيم مؤتمر دولي حول الآثار الإسلامية في القاهرة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل لبحث الاتهامات التي وجهها للوزارة أثريون مصريون وأجانب بارتكاب أخطاء في مشروعات ترميم الآثار الإسلامية.

وقال الوزير حسني في مؤتمر صحفي إن المؤتمر يهدف إلى طمأنة الشعب المصري في المقام الأول على تراثه الأثري الإسلامي ودحض ما أسماه افتراءات المدعين والمشككين من داخل مصر وخارجها.

فاروق حسني
وكانت صحف مصرية نشرت أوائل الشهر الجاري رسالة وجهها متخصصون في الآثار الإسلامية من مصر وخارجها إلى سوزان مبارك قرينة الرئيس المصري طالبوها فيها بالتدخل لإنقاذ القاهرة الإسلامية وآثارها مما وصفوه بالترميمات الخاطئة التي تجرى بها الآن. ونشرت أسبوعية "أخبار الأدب" القاهرية في حينها قائمة بالتوقيعات على الرسالة التي تضمنت أسماء أساتذة أميركيين وبريطانيين ومصريين في الفنون والعمارة الإسلامية.

وقال حسني في رده على الرسالة "أتحدى كل المدعين والمشككين أن يثبتوا ادعاءاتهم المغرضة ضد أسلوب ترميم الآثار الإسلامية والقائمين عليها" مؤكدا أن خبراء في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) زاروا مصر أخيرا وأشادوا بأسلوب ترميم هذه الآثار.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار جاب الله علي جاب الله إن المؤتمر سيشارك فيه خبراء من المؤيدين والمعارضين من أماكن مختلفة من العالم مشيرا إلى استعداد المجلس لتقبل أي نقد. ومن المقرر أن يبدأ المؤتمر في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل ويستمر على مدار ثلاثة أيام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة