مظاهرات مصرية واحتجاجات سودانية في يوم مناهضة التعذيب   
الأحد 1426/5/20 هـ - الموافق 26/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:54 (مكة المكرمة)، 18:54 (غرينتش)

الأمن المصري أحجم عن التدخل لقمع المتظاهرين (الفرنسية)

تظاهرت حشود من ممثلي المنظمات المصرية التي تعنى بحقوق الإنسان أمام مقر أمن الدولة وسط القاهرة احتجاجا على تعذيب السجناء وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع ضحايا التعذيب الذي يوافق اليوم 26 يونيو/حزيران.

وشهدت المظاهرة -التي تعد الأولى أمام هذا المقر الأمني المهم- وجودا مكثفا لقوات الأمن التي حاصرت المحتجين في ميدان لاظوغلي لكنها أحجمت عن التدخل.

وطالب المتظاهرون بوقف جميع ممارسات التعذيب داخل السجون المصرية. وشددوا على ضرورة احترام حقوق الإنسان في مصر. وطالبوا أيضا بمحاكمة المسؤولين عن التعذيب.

ورفع المشاركون في المظاهرة لافتات ضد التعذيب وأخرى تطالب بإقالة وزير الداخلية حبيب العادلي. كما رددوا هتافات مناهضة للرئيس المصري حسني مبارك.

ومن المقرر أن تعقد المنظمات الحقوقية بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب ندوة في نقابة الصحفيين المصريين لبحث السبل والوسائل العملية لإنهاء التعذيب وملاحقة من يقومون به.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن هناك على ما يبدو قرارا سياسيا بعدم التدخل لقمع المظاهرات في مصر، مشيرا إلى أنه عندما رفع بعض أفراد الأمن الهري في وجه المتظاهرين اليوم طالبهم ضباطهم بإنزالها.
 
التعذيب في السودان
السودان يدرس التوقيع على اتفاقية مناهضة التعذيب (الفرنسية-أرشيف)
وفي إطار الحراك الحقوقي العربي في هذا اليوم طالبت منظمات حقوق الإنسان في الخرطوم الحكومة السودانية بإلغاء القوانين والظروف المسؤولة عن خلق ما أسموها بيئة تشجع على ارتكاب جرائم التعذيب.

وأكدت تلك المنظمات في اجتماع عقدته بالعاصمة السودانية ضرورة توقيع الحكومة على اتفاقية مناهضة التعذيب، لكن ممثلا لوزارة العدل السودانية قال إن حكومته لاتزال "تدرس الاتفاقية وإنها ترفض مبدأ التعذيب".

كما استبقت منظمات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان في العالم العربي هذا اليوم بإصدار بيانات وتنظيم مظاهرات تندد بالتعذيب. فقد شهدت العاصمة البحرينية المنامة قبل يومين مظاهرة شارك فيها المئات من الحقوقيين.

وندد المشاركون في المظاهرة -الذين تجمعوا أمام مبنى الأمم المتحدة في المنامة- بحماية المسؤولين عن التعذيب، وطالبوا بمحاكمتهم وتنفيذ العقوبة التي يستحقونها، وتقديم العدالة لضحايا التعذيب.

وتكشف تقارير منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان عن استشراء ظاهرة التعذيب في سجون العرب. وفي هذا السياق أدانت منظمة العفو الدولية في بيان صدر يوم الجمعة الماضي اللجوء إلى التعذيب في البلدان التي تشن "الحرب على الإرهاب" ودعت الولايات المتحدة إلى فتح تحقيقات مستقلة حول الممارسات التي تجري في مراكزها للاعتقال.

واعتبرت مديرة حملة منظمة العفو الدولية دنيز سيرل بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة التعذيب في بيان "التعذيب آخر عناصر الانحطاط البشري". 

ودعت "الحكومات والمنظمات في جميع أنحاء العالم إلى انتهاز فرصة يوم 26 يونيو/ حزيران لوضع حد للتعذيب وسوء المعاملة بشكل نهائي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة