بريطانيا تنصح رعاياها بمغادرة الأردن والبحرين   
الثلاثاء 1424/1/16 هـ - الموافق 18/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طلبت وزارة الخارجية البريطانية من رعاياها مغادرة البحرين والأردن، وذلك بسبب مخاطر الحرب على العراق. وجاء هذا الطلب بعد يوم واحد من دعوة الحكومة البريطانية لرعاياها بمغادرة الكويت.

وقالت الوزارة في بيانها الذي نشرته على موقع خاص بها على الإنترنت إن المواطنين البريطانيين في البلدان المجاورة للعراق يواجهون خطرا متزايدا بسبب احتمال اندلاع حرب، وإن هذا الخطر الذي يهدد مواطنين بريطانيين ومؤسسات بريطانية أصبح مرتفعا أكثر اليوم.

وخاطبت الخارجية البريطانية رعاياها في البحرين قائلة إن "هناك أيضا خطرا عراقيا على البحرين في حال اندلاع الحرب، ويمكن أن تستخدم في هذا الهجوم أسلحة كيميائية وجرثومية". كما نصحت الوزارة المواطنين البريطانيين بعدم التوجه إلى البحرين أو الأردن، إلا إذا كانوا مسافرين عابرين.

وخصصت الوزارة كذلك فقرة في بيانها لرعاياها في الأردن عبرت فيها عن اعتقادها بأن الأردن لا يزال بلدا يتعرض فيه المواطنون البريطانيون والمنظمات البريطانية لخطر "الإرهاب الدولي". ورأت الوزارة أنه مع تصاعد التوتر في المنطقة، يزداد خطر حصول "اعتداءات إرهابية جديدة، ويمكن أن يتم استخدام مواد كيميائية وبيولوجية في هذه الاعتداءات". كما أشارت الوزارة إلى احتمال استخدام العراق لأسلحة كيميائية وبيولوجية في حال اندلاع الحرب، الأمر الذي قد يؤثر على الأردن.

كما نظمت وزارة الخارجية البريطانية في البحرين والأردن عملية مغادرة لعائلات دبلوماسييها, وهي في طور تقليص عدد موظفيها إلى الحد الأدنى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة