اليونسيف يحذر من انتشار شلل الأطفال في إندونيسيا   
الثلاثاء 1426/7/19 هـ - الموافق 23/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:14 (مكة المكرمة)، 13:14 (غرينتش)
حذر صندوق الأمم المتحدة للأطفال (يونسيف) من أن عدوى  شلل الأطفال في إندونيسيا قد تتطور إلى وباء مع بداية فصل الأمطار.
 
ويأتي هذا التحذير قبل أسبوع من حملة واسعة يقودها اليونسيف لتطعيم الأطفال تستهدف مليون طفل في طول البلاد وعرضها.
 
وقد عاد مرض شلل الأطفال إلى الانتشار في إندونيسيا في مايو/ أيار الماضي للمرة الأولى منذ عام 1995 عندما ضرب المرض القرى الواقعة جنوبي مدينة جافا غربي البلاد خاصة منطقة سوكابومي وانتشر منها إلى المناطق المجاورة.
 
وقد بلغ عدد الإصابات حتى الآن 225 إصابة خاصة في المناطق النائية من إقليم لامبونغ في جزيرة سومطرة حيث يتطلب الأمر حملة تطعيم فورية.
 
وقال المسؤول في اليونسيف ديفد هبغريف إن "الفرق بين المرحلة الحالية للمرض ومرحلة الانتشار الوبائي دقيق جدا ومادام هناك تنقلات عبر منطقة شاسعة فسيقع المزيد من الإصابات وبالتالي يمكن وصف الوضع بأنه انتشار وبائي".
 
وأضاف هبغريف أن مخاطر الوباء ترتفع مع اقتراب موسم الأمطار في البلاد (من أكتوبر/ تشرين الأول إلى أبريل/ نيسان) ومع سوء تصريف المياه العادمة يخشى من أن تتلوث مياه الشرب في العديد من المناطق بالفايروس.
 
يذكر أن عدوى شلل الأطفال تهاجم النظام العصبي للمصاب مسببة إعاقات دائمة خلال ساعات.
 
وواجهت الحملة الدولية ضد شلل الأطفال معوقات خلال العامين الماضيين خاصة في نيجيريا عندما منعت المقاطعات الشمالية من البلاد حملات التطعيم بسبب مخاوف من أنها قد تسبب العقم ومرض الإيدز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة