مليونية بالإسكندرية للتطهير والمحاكمة   
الجمعة 1432/5/6 هـ - الموافق 8/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:23 (مكة المكرمة)، 16:23 (غرينتش)

أيام الجمعة تحولت إلى مناسبة للتأكيد على مطالب الثورة بمصر (الجزيرة نت)

أحمد عبد الحافظ-الإسكندرية

احتشد اليوم عشرات الآلاف بمحافظة الإسكندرية شمالي مصر من شباب ثورة 25 يناير وأعضاء القوى الوطنية في مظاهرات ومسيرات احتجاجية، أطلقوا عليها "جمعة المحاكمة والتطهير" للإسراع في تنفيذ مطالب الثورة ومحاكمة رموز فساد النظام السابق.

وشارك في المظاهرات التي جابت شوارع المدينة ائتلافات شبابية وقوى سياسية كالإخوان المسلمون، وأحزاب الجبهة الديمقراطية والغد والوفد والكرامة، وحركة شباب 6 أبريل والحملة الشعبية لدعم محمد البرادعي ومطالب التغيير.

محاكمة الرئيس
وطالب المتظاهرون بسرعة محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك وعائلته وأعوانه من الفاسدين، والتحقيق معهم ومحاكمتهم على كافة ما اقترفوه من جرائم في حق الشعب، إلى جانب الحل الفوري للحزب الوطني، ومحاكمة جميع قياداته واستعادة أموال الدولة والمقرات التي استولى عليها الحزب الحاكم سابقا بشكل مخالف للقانون.

ائتلاف شباب الثورة: التباطؤ والتراخي في تحقيق المطالب العاجلة للثوار قد يضيع الأموال المنهوبة ويهدر القصاص لدم الشهداء
كما طالبوا بتطهير أجهزة الأمن والمؤسسات الإعلامية والصحفية، وكل الوزارات والمؤسسات الرسمية والبنوك من رموز النظام السابق ومحاكمة الفاسدين منهم، وبعزل رؤساء الجامعات الحاليين وانتخاب غيرهم عن طريق أعضاء هيئة التدريس.

وردد المتظاهرون هتافات "مش هاتشوف النوم يا مبارك ثأر إخواتنا في انتظارك"، و"يا ابن البلد يا ابن البلد.. الحرية بتتولد"، و"الشعب يريد إعدام المخلوع"، و"عليّ وعليّ وعليّ الصوت الشعب المصري مش هايموت".

كما حملوا لافتات "لن نسكت حتى يُحل الحزب الوطني الفاسد"، و"أعدموا السفاح"، و"أقيلوا رؤساء الجامعات المُعينين بمعرفة أمن الدولة"، و"ثورات الشعوب العربية تُلهم العالم الحُر".

وذكر بيان صادر عن ائتلاف شباب الثورة أن التباطؤ والتراخي في تحقيق المطالب العاجلة للثوار قد يضيع الأموال المنهوبة ويهدر القصاص لدم الشهداء.
وطالبت جماهير الثورة بمواصلة الضغط حتى وضع جدول زمني وخطة متكاملة لتطهير البلاد كليا من النظام السابق، ومنح الحكومة صلاحيات أكبر في إدارة البلاد وتنميتها، وإطلاق يدها في كشف الفساد ومحاكمة الفاسدين والقتلة مهما كانت مناصبهم.

وطالب البيان بآلية جادة تضمن تمثيل الشباب بالانتخابات المقبلة، في ظل ضعف الإمكانيات المادية التي يعانون منها، مما يجعلهم يدخلون منافسة غير متكافئة مع رجال الأعمال وغيرهم.

بين المطالب استرجاع الأموال والأملاك المنهوبة (الجزيرة نت)
محاسبة المتورطين
وأكد مسؤول المكتب الإداري لجماعة الإخوان بالإسكندرية، على الإسراع بحل المجالس المحلية والاتحادات والنقابات العمالية، الذراع الرئيسي للثورة المضادة، والحزب الوطني الديمقراطي.

وشدد حسين إبراهيم على محاسبة كل المتورطين في البلطجة والعنف وقتل المتظاهرين في مختلف المحافظات منذ اندلعت ثورة 25 يناير وحتى تنحي مبارك، وأكد أن هذه الجرائم لا تحتاج إلى البحث عن أدلة أو قرائن بعد ما شهده العالم أجمع من عنف متعمد وصل حد القتل العمد برصاصات القناصة لمئات المصريين.

وقالت قيادية بحزب الجبهة الديمقراطية إن القوى الوطنية شاركت في المظاهرة للمطالبة بإصلاحات ينادي بها الشعب، وللحفاظ على ما استطاع المواطنون تحقيقه من إنجازات.

وأضافت نيفرت جاد الله أن المواطنين لن يرضوا بديلاً عن محاكمة قيادات الفساد السياسي والمالي، الذين أذاقوهم كل أنواع العذاب والحرمان عبر سرقاتهم وسياساتهم التي دمرت قطاعات واسعة من المجتمع.

وقال ممثل لحزب الكرامة إن الشعب يثق بشدة في صدق إرادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، لكن المواطنين لم يعودوا يركنون إلى أي جهة أو فرد، وأصبحت المطالب والمظاهرات هي أحد سلوكياتهم الطبيعية، وهو ما اعتبره أحد الإنجازات المباشرة للثورة.

وأضاف عبد الرحمن الجوهري أن المواطنين ما زالوا ينتظرون تحقيق مطالبهم فيما يخص انتخابات مجلس الشعب المقبلة، كحصول مصريي الخارج على حقوقهم في التصويت في قنصلياتهم، وتطبيق نظام القوائم النسبية ومنع رموز الفساد من ممارسة العمل السياسي أو الترشح حتى تبرئ المحاكم ساحاتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة