محاكمة عسكرية أميركية لمترجم في غوانتانامو   
الثلاثاء 21/11/1424 هـ - الموافق 13/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد الحلبي
تبدأ اليوم بقاعدة جوية أميركية بولاية كاليفورنيا جلسة إجراءات المحاكمة العسكرية لأحمد الحلبي الأميركي من أصل سوري الذي كان يعمل لتسعة شهور مترجما بمعسكر اعتقال غوانتانامو وذلك بتهمة التجسس.

وكان الحلبي قد اعتقل يوم 23 يوليو/ تموز الماضي بفلوريدا بتهمة حيازة خرائط لمعسكر غوانتانامو المحتجز به أسرى حرب أفغانستان والمتهمون بجرائم ما يسمى الإرهاب.

وأسقطت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي ثلاث من التهم الموجهة للحلبي إلا أنه يواجه تهما أخرى بالتجسس وعدم إطاعة الأوامر وحيازة وثائق دون تصريح والتزوير في أوراق رسمية.

ونفى الحلبي (32 عاما) جميع التهم الموجهة إليه، ومن غير المتوقع أن يرد عليها في جلسة الإجراءات الأولى التي تقرر أن تبدأ فعليا يوم 27 أبريل/ نيسان المقبل.

والحلبي هو رابع شخص يواجه اتهامات عن فترة عمله بمعسكر غوانتانامو. ومن المقرر أن تستأنف جلسات الاستماع في محاكمة النقيب جيمس يي -وهو واعظ مسلم في الجيش الأميركي- يوم 19 يناير/ كانون الثاني الجاري. ويحاكم يي للاشتباه في سوء استخدامه معلومات سرية.

وفي قضية ثالثة يحاكم أحمد محالبة وهو أميركي من أصل مصري كان يعمل مترجما مدنيا في غوانتانامو، بتهم إساءة استخدام وثائق سرية والكذب على المحققين.

كما يواجه الكولونيل جاك فار وهو ضابط احتياط قاد عملية جمع المعلومات في المعسكر، بنفس التهم الموجهة إلى محالبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة