محمية طبيعية وسيرك مفتوح للقرود بعاصمة باكستان   
السبت 3/3/1430 هـ - الموافق 28/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 10:09 (مكة المكرمة)، 7:09 (غرينتش)
القرود تقدم عروضا استعراضية على طول الطرق المؤدية إلى تلال ماركلا (الجزيرة نت)

مهيوب خضر-إسلام آباد
 
ليس وحده سحر غابات تلال ماركلا في باكستان يجذب الزوار إليها فهي إضافة إلى ذلك محمية طبيعية للعديد من الحيوانات والطيور وبالدرجة الأولى القرود التي تحول اللعب معها وإطعامها إلى تجربة ممتعة يميل إلى خوضها الكبار قبل الصغار من الباكستانيين فضلا عن السياح الأجانب الذين جذبتهم شهرة ماركلا وقرودها لزيارتها.
 
على طول الطرق المؤدية إلى تلال ماركلا المتاخمة للعاصمة إسلام آباد ترى قرودا بالعشرات تارة أو بالمئات تارة أخرى تقدم عروضا استعراضية تجذب الانتباه وكأنك أمام سيرك لا يطمع منظموه بأكثر من حفنات من الحبوب أو شرائح البطاطا تسد الرمق لا غير.
 
تزاحم وتسلية
 القرود حولت غابات ماركلا لمتنزه للسياح (الجزيرة نت)
ودفع تزاحم المركبات بشكل يومي على طريق ماركلا وما نتج عن ذلك من تعطيل لحركة السير بلدية إسلام آباد إلى تخصيص مواقع بعينها للتنزه بصحبة القرود والتي تحولت إلى متنفس لسكان العاصمة وغيرهم.
 
فسرشاد شاه وعائلته يأتون نهاية كل أسبوع لزيارة أصدقائهم القرود لساعة تقريبا قبل أن يعودوا إلى منزلهم حيث يصر أطفاله -كما يقول- على المجيء إلى هذا المكان الذي يتمتع بهدوء جذاب لا يكسره سوى أصوات القرود وصدى حركاتها.
 
أما عبد الرحمن -المدرس في المدرسة العربية السعودية في إسلام آباد- فيعتبر تلال ماركلا بقرودها المسلية مكانا مريحا للأعصاب بعد تعب أسبوع من العمل المتواصل في بلاد الغربة كما ينظر إليها كموقع نموذجي يمكن للعائلات العربية أن تزوره بهدف التسلية والترفيه ولا سيما مع وجود القرود التي تضفي على المكان رونقا خاصا.
 
ثدييات متنوعة
أكثر من ثلاثين نوعا من الثدييات تستوطن غابات ماركلا منها الأليف ومنها الخطر كالنمور والخنازير وغيرها في حين انقرضت بعض الأنواع النادرة من الغزلان وبقيت أخرى ليس من السهل العثور عليها وكثيرا ما تتعرض القرود وبسبب اقترابها من المركبات لحوادت مميتة إلا أن تكاثرها يحافظ على وجودها.
 
وأبلغ مدير حديقة الحيوان في إسلام آباد راجا جاويد الجزيرة نت أنه من الطبيعي أن تقترب القرود من الإنسان للحصول على طعام إضافي رغم أنها تجد ما يكفيها من الطعام في الغابة، وقال إن الملاحظ أن تكاثرها في ازدياد مستمر وهذا مؤشر على أنها في صحة جيدة ولا يوجد ما يهدد وجودها.
 
وأضاف جاويد أن قرود ماركلا تنحدر أصلا من جبال الهيمالايا وهي من نوع بريسيس، مشيرا إلى أنها تتواجد بالآلاف في الغابات المحيطة ويصعب حصرها.
 
محاذير الاقتراب
آلاف الباكستانيين يستخدمون القرود كسيرك متحرك (الجزيرة نت)
وعلى طول الطرق المؤدية لتلال ماركلا يجد الزوار لافتات تنبه إلى خطورة عضة القرد التي قد تسبب مرض داء الكلب لكن معظم الزوار غالبا ما يتجاهلون هذه التعليمات ويقتربون من القرود التي قد تهاجمهم لمجرد الخداع ومحاولة الزائر إظهار رغبته في إطعامها ثم الامتناع عن ذلك.
 
وتنال تلال ماركلا وقرودها شهرة عالمية ففيها سياحة وراحة للأعصاب وأيضا خروج عن المألوف الذي يجذب السياح الأجانب إليها من كل حدب وصوب.
 
فبافيل كيروف سائح بلغاري التقته الجزيرة نت وهو منهمك في تصوير القرود ومحاولة إطعامها وطلب تصويره مع عشرات القرود من حوله لأن هذه أول زيارة له لتلال ماركلا التي يقول إنه سمع عنها عبر الإنترنت وأنه في غاية السعادة للوجود بين قرود لا توجد في بلده.
 
وكثيرا ما يجري اصطياد بعض قرود ماركلا في سن مبكرة ليتم تدريبها على أداء بعض الحركات البهلوانية في إطار تشكيل سيرك متجول أصبح يشكل مصدر رزق آلاف الباكستانيين الذين تراهم يجوبون شوارع المدن الكبرى وينادون على زبائنهم بمزامير خاصة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة