واشنطن وعمان ستتبادلان ضمانات بشأن فلسطين   
الأربعاء 8/3/1425 هـ - الموافق 28/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون أميركيون إن الرئيس جورج بوش ينوي تقديم ضمانات للأردن تؤكد أن الولايات المتحدة لا تستبق نتائج مفاوضات محتملة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وستقدم هذه الضمانات في رسائل ضمانات أو بيانات توضيحية للملك عبد الله الثاني الذي سيلتقي بوش في واشنطن خلال الأسبوع الحالي.

وتهدف هذه الضمانات إلى تهدئة غضب الدول العربية وتوضيح موقف بوش بعد الدعم الذي عبر عنه لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، مؤكدا ضرورة تخلي اللاجئين الفلسطينيين عن حق العودة.

وأوضح المسؤولون الأميركيون أن الملك عبد الله سيقدم بالمقابل حسب مشاريع نصوص يعدها دبلوماسيون أميركيون وأردنيون, وثائق مكتوبة إلى الرئيس الأميركي يؤكد فيها من جديد دعم الأردن لجهود الإصلاح التي يقوم بها الفلسطينيون.

وأكد مسؤول أميركي طلب عدم كشف اسمه أن بوش وعبد الله "ينويان تبادل الرسائل التي توضح الوضع الحالي وكيف ستتطور الأمور برأينا".

وقال المسؤول إن الولايات المتحدة مازالت ملتزمة بحزم "بخارطة الطريق" التي أعدتها اللجنة الرباعية وتحدد مراحل تسوية يفترض أن تؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة بحلول العام 2005 رغم ترحيبه بخطة شارون.

وقال مسؤول آخر إن الأردن مصمم على الحصول على ضمانات مكتوبة تؤكد أن دعم بوش لخطة شارون لا يعني أن الولايات المتحدة اتخذت موقفا نهائيا من "مسائل الوضع النهائي" التي يفترض أن تناقش في إطار مفاوضات مباشرة.

يذكر أن بوش تعهد لشارون بتأييد بقاء بعض المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية، ورفض ضمني بالاعتراف بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين. وقال هؤلاء المسؤولون الأميركيون إن اللقاء بين بوش والملك عبد الله الثاني سيعقد مبدئيا يوم السادس من مايو/أيار القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة