إيران تهدد بالرد على استهداف منشآتها النووية   
الأحد 3/8/1424 هـ - الموافق 28/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
كمال خرازي: تعاون مع الوكالة الدولية مع حق الاستمرار في البرنامج النووي (الفرنسية)

هددت إيران بالرد على أي هجوم عسكري تتعرض له منشآتها النووية من قبل إسرائيل.

وقال وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي في مقابلة أذاعتها اليوم شبكة (ABC) الأميركية إن إمكانية تعرض البرنامج النووي الإيراني لهجوم عسكري إسرائيلي هو خطر قائم بلا شك ولكنه رفض المساومة حول حق إيران في الحصول على التكنولوجيا النووية وتخصيب اليورانيوم.

وقال خرازي في برنامج (هذا الأسبوع) الذي تذيعه الشبكة الأميركية إن إيران مصممة على استمرار التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وحول طلب الولايات المتحدة وقف تخصيب اليورانيوم أكد خرازي أن إيران مستعدة لإبرام بروتوكول جديد مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لطمأنة الأميركيين ولكنه قال إن بلاده تريد التأكد من أنها ستتمكن من مواصلة نشاط التخصيب لإنتاج الوقود الضروري لمحطاتها الكهربائية.

وطالب المسؤول الإيراني بضمانات بأن توقيع البروتوكول الإضافي سيكون "كافيا لحل مشاكلنا عبر وضع حد للشكوك".

وعزز موقف خرازي تصريحات أخرى للمتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي في مؤتمر صحفي اليوم في طهران بأن التخلي عن النشاطات النووية بما فيها تخصيب اليورانيوم أمر ليس واردا وأن بلاده ليست على استعداد للتوصل لتسوية إزاء ذلك.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من مطالبة المدير العام للوكالة محمد البرادعي إيران بالتعاون والشفافية الكاملين من الآن وحتى انتهاء المهلة الممنوحة لها في 31 أكتوبر/ تشرين الأول وإلا فإنها ستجد نفسها في مواجهة مع مجلس الأمن الدولي.

ومن المقرر أن يصل مفتشون إلى طهران الخميس القادم للقيام بجولة جديدة من عمليات التفتيش والمحادثات مع مسؤولين إيرانيين.

وإذا استمرت الشكوك إزاء برنامج إيران النووي بحلول نوفمبر/ تشرين الثاني فيمكن أن يرفع الأمر لمجلس الأمن لبحث فرض عقوبات محتملة.

وتصر إيران على أن برنامجها النووي يهدف إلى توليد الكهرباء من الطاقة الذرية لمواجهة المطالب المتزايدة للطاقة وتصر على أنها تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا الخصوص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة