الشندقي: تحرير صنعاء معركة اليمنيين وسندخلها من عدة محاور   
الثلاثاء 1437/5/8 هـ - الموافق 16/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:47 (مكة المكرمة)، 19:47 (غرينتش)

مأرب الورد-صنعاء 

أكد الناطق الرسمي باسم المقاومة الشعبية بمحافظة صنعاء عبد الله الشندقي أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تقترب من السيطرة على مديرية نِهْم (البوابة الشرقية للعاصمة)، وأن السيطرة على صنعاء تعني نهاية الانقلاب.

وكشف في حوار مع الجزيرة نت عن انهيار كبير في صفوف الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح مع توالي الهزائم التي تعرضوا لها بمحافظتي مأرب والجوف واستنزافهم في القتال وغارات طيران التحالف العربي الذي دمر المعدات والآليات لهذه القوات.

ولم يستبعد عبد الله الشندقي لجوء علي عبد الله صالح لعرض صفقة للتضحية بالحوثيين مقابل خروج آمن له إذا شعر بقرب نهايته في العاصمة، لكنه رأى أنه كلما تأخر الوقت فلن يجد صالح من يشتري منه ما يعرضه.

وفي ما يلي تفاصيل الحوار:

 أين وصلت قوات الجيش الوطني والمقاومة في معركة صنعاء؟

حققنا تقدما كبيرا وإستراتيجيا في مديرية نِهْم (البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء)، وتمكنا من السيطرة على معسكر اللواء 312 مشاه جبلي بفرضة نِهْم، والذي كان يتبع قوات الحرس الجمهوري سابقا، وكان يقوده أحمد نجل الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، كما استعدنا السلسلة الجبلية للمديرية واقتربنا أكثر من استكمال السيطرة عليها.

تبقى أمامنا جبل ابن غيلان، وهو التحدي الصعب حاليا بالمديرية، لكننا استطعنا الاقتراب أكثر من مديرية أرحب المجاورة بعد استعادة جبال ومرتفعات بران والسلط وسد العامر الإستراتيجية المطلة على منطقة ضبوعة وقطبي مسورة.

 متى تتوقعون استكمال السيطرة على المديرية؟ وكم تقدرون المسافة إلى صنعاء؟

تحرير نِهْم جزء من تحرير صنعاء، والعمليات العسكرية تسير وفق ما هو مخطط لها، وتراعي أمورا كثيرة عسكرية وأمنية واقتصادية وسياسية، لكننا إجمالا اقتربنا من السيطرة عليها كليا وتفصلنا عن صنعاء ما بين ثلاثين وأربعين كيلومترا.

 هل ستكتفون بالتقدم نحو صنعاء من جبهة واحدة أم أن هناك محاور أخرى؟

لدينا خطة عسكرية نسير وفقها، وبناء على ذلك سيتم دخول صنعاء من عدة محاور، وسيتم فتح جبهات من الشرق التي بدأنا فيها بنِهْم وستلتحق بها مديرية خولان ومن الشمال الغربي عن طريق محافظة حجة والغرب عبر محافظة الحديدة وكذلك المحور الجنوبي.

 هناك من يرى أن عمليات نِهْم مجرد ضغط على الانقلابيين للتنازل، ولن تستمر لما بعدها، فما ردكم؟

العمليات العسكرية لن تتوقف حتى استعادة العاصمة، وهي مستمرة وفق الخطة المرسومة، ولدينا ألوية عسكرية تم إعدادها لهذا الغرض، بعضها تابع للمنطقة العسكرية الثالثة وبعضها تنتمي للمنطقة العسكرية الخامسة، بالإضافة إلى أن هناك ألوية قيد الإعداد والتجنيد، وجميع هذه القوات تساندها المقاومة الشعبية وتحظى بدعم قوات التحالف العربي.

 ما الأسباب التي جعلتكم تتحركون في هذا التوقيت نحو صنعاء؟

حصلت متغيرات كثيرة أدت إلى بدء المعركة، يمكن تلخيصها في جاهزية عدد من الألوية المكلفة بمعركة استعادة صنعاء بعد تدريب أفرادها شهورا وتسليحهم بالعتاد اللازم، كما أن هناك ألوية أخرى يتم استكمال تجهيزها.

أضف إلى ذلك تحرير أغلب محافظة مأرب التي تمثل لنا مقر القيادة والدعم، ثم التقدم الكبير للجيش الوطني والمقاومة بمحافظة الجوف؛ وبالتالي أصبحت خطوطنا الخلفية في حالة أمان والقوات المتواجدة في مأرب تحديدا تشاركنا في العمليات.

كما أن قراءتنا الميدانية ومعلوماتنا تؤكد أن وضع الانقلابيين في حالة انهيار وقواتهم العسكرية تعرضت لتدمير كبير جراء استنزافهم الطويل بمعركة مأرب ثم خسائرهم فيها والجوف.

وكذلك أسهم تشكيل مجلس أعلى للمقاومة بقيادة الشيخ منصور الحنق وشخصيات اجتماعية لها وزنها وتأثيرها في مناطقها بمحافظة صنعاء في دفع الكثير من أبناء هذه المناطق للالتحاق بقوات الجيش أو المقاومة الشعبية.

 وماذا عن الترتيبات الأمنية للمناطق التي سيتم تحريرها؟

هذا الأمر أخذناه في الحسبان، وهو ضمن الخطة العسكرية، وينطلق من تقييمنا الأخطاء والاختلالات الأمنية التي حصلت في المحافظات الأخرى التي تم تحريرها، ولا نريد تكرار هذه التجربة، ولهذا تم تعيين مدير أمن ولدينا أفراد أمن مدربون، وسيتم توزيعهم على المناطق التي يتم استعادتها لضبط الوضع وتحقيق الاستقرار، وهذا يشمل مدينة صنعاء وليست فقط المديريات.

 كيف تقيمون القوة العسكرية للانقلابيين داخل صنعاء والتي تتمركز فيها ألوية عسكرية كثيرة؟

كلما ضاق الخناق على صنعاء كانت قوات صالح في انهيار أكبر وباتت أضعف مما كانت عليه في البداية عندما كنا نواجه جيش دولة قوي، خاصة أنها تعرضت لخسائر بشرية كبيرة في المواجهات أو بمغادرة أفرادها منازلهم بعد رفضهم المشاركة في الحرب.

ومن ناحية العتاد نحن نعرف أن الآليات والمعدات تعرضت هي الأخرى للتدمير جراء قصف طيران التحالف وكذا في المواجهات مع الجيش الوطني والمقاومة، وبالتالي ما تبقى من معسكرات هي أقرب للمواقع العسكرية ولم يعد فيها تلك القوة من الآليات والمعدات الكبيرة.

 هل لديكم لجنة للتواصل مع الراغبين في الانضمام إليكم من قوات صالح؟

ليست لدينا لجنة بهذا الخصوص، لكن الباب مفتوح لمن كان فيه خير من أبناء الجيش ويريد المساهمة بالمشروع الوطني.

 وكيف تتأكدون من ولاء المنضمين؟

هناك مهام غير قتالية نستطيع من خلالها اختبار ولاء أي جندي أو ضابط يرغب في الالتحاق بصفوف الجيش الوطني وهناك قيادات تتولى حسم هذا الملف.

 لمن ستنحاز قبائل الحزام القبلي بصنعاء؟ وهل تعتقدون بأنها تملك كلمة الفصل لصالح أي طرف؟

نحن نأمل أن يكون لقبائل طوق صنعاء الدور الكبير في مساندة المقاومة بمجرد دخول مناطقها ولا نطلب منها فتح أي جبهة قبل وصول قواتنا، ونعتقد بأنها ستنحاز للشرعية وتسهم في استعادة الدولة، لا سيما بعد أن عرفت الوجه الحقيقي للانقلابيين ولحقها الظلم والتنكيل والإقصاء, وأصبحت تدرك أن استمرارهم خطر كبير عليها.

 كيف تنظرون إلى زيارات قيادات الحوثي لمناطق الحزام القبلي لإقناع القبائل بالوقوف معهم؟

هذا مؤشر على انفضاض الناس من حولهم بعد أن عرفوا حقيقتهم ومشروعهم التدميري الذي ألحق الأذى بكل المواطنين، وهذه الزيارات واللقاءات ومحاولات كسب بعض الشخصيات بالمناصب لم تعد تجدي نفعا، وقد اتضح كل شيء لأبناء هذه المناطق الذين تعرض الكثير منهم للتهجير وتفجير منازلهم والإقصاء من وظائفهم.

تقييمنا من واقع المعلومات أن هناك حالة تذمر واستياء وغضب من الحوثيين، وتوقا كبيرا لعودة الدولة، ومن تبقى في حالة تردد أو منحاز لهم سيغير موقفه بناء على التطورات على الأرض التي تصب لصالحنا.

ولك أن تعلم أنه خلال الفترة الماضية انضم إلينا رجال قبائل من مناطق مختلفة، وكان لهم دور فاعل في الميدان، ونأمل أن يكون هذا هو دور من لا يزال منتظرا نتائج المعركة في مناطقهم.

 لكن البعض يرى أن صنعاء حاضنة للحوثيين ويستدل بعدم قتال قبائلها لهم عند دخولها في 21 سبتمبر/أيلول 2014؟

هذا الرأي يخالف الواقع والتقييم المنطقي، ونحن نؤكد أن صنعاء لم تكن يوما حاضنة للحوثيين والذي يبني تصوره على سقوطها بيد الحوثيين دون قتال فهو ينطلق من معيار ظالم للقبائل التي وجدت نفسها أمام خيارين: إما مواجهة الحوثيين وهي بدون قوة إلا إمكانياتها الذاتية التي لا تقارن مع الحوثيين، أو الامتناع عن القتال وهو ما حصل بعد أن رأت الدولة تلتزم بالحياد وتفتح الطريق لهم.

من كان لهم دور من القبائل في دخول الحوثيين ينتمون لهم أو من أصحاب المصالح، وهؤلاء جميعا يعدّون أقلية لا تعبر عن الموقف الاجتماعي الرافض للانقلابيين، والذي تجلى في البداية بالمسيرات الكبيرة التي كانت تخرج بشوارع صنعاء رغم القمع والإجراءات الأمنية والاختطاف.

الأمر الآخر والذي يجب أن يعرفه الجميع أن أبناء صنعاء كانوا مشاركين في صفوف المقاومة بمحافظات أخرى، وأذكر لك منها مأرب التي قتل فيها 450 من صنعاء وأبناء العاصمة هم من يقاتلون الحوثيين في مديرية نِهْم.

 ما صحة المعلومات التي تفيد بوجود حالة من الرفض والتململ بصفوف قوات صالح؟

لدينا معلومات أن الكثير من المغرر بهم بعدما رأوا أن مشروع صالح والحوثي أسري عائلي غيّروا موقفهم في الفترة الأخيرة، وبعضهم اعتزلوا القتال، وكل يوم نسمع عن سجن عسكريين من جنود وضباط لرفضهم المشاركة في القتال.

 ماذا عن القيادات الموالية لصالح سواء العسكرية أو السياسية؟

من بقي مع صالح من القيادات ربطهم بالمصلحة وملفات أخرى لا يستطيعون الفكاك منها، ونقول لهم إن القلوب مفتوحة إن عادوا للشرعية وأسهموا في التحرير، لكن إن وصلت القوات إلى صنعاء سيكون للمحاكم دور تجاه من تلطخت أياديهم بالدماء.

 هل لكم دور في تغذية الخلافات التي بدأت تظهر للعلن بين الحوثيين وصالح على خلفية نتائج المعارك الأخيرة؟

لقد أعفونا هذه المهمة فهم ينهارون ويتصارعون أكثر على المصلحة ويتبادلون الاتهامات حول أسباب خسائرهم على الأرض، حيث يحمّل كل طرف الآخر مسؤولية فقدان المناطق والمواقع العسكرية.

 هل السيطرة على صنعاء تعني انهيار الانقلابيين بمختلف المحافظات؟

معركة تحرير صنعاء هي معركة اليمن الكبرى والإستراتيجية واستعادتها يعني عودة الشرعية والدولة والرئاسة، لأنه إذا دخلت قوات الشرعية إلى صنعاء ستنهار المليشيات في بقية المحافظات, فبالسيطرة على المركز تنهار الأطراف.

 هل تتوقعون استسلام الحوثيين وصالح أم القتال حتى النهاية بصنعاء؟

الانقلابيون لا يفكرون بعقولهم بعدما ادخلوا البلاد في حرب، وتسببوا في كل هذا الدمار، ومن الصعب أن يتوقع عاقل كيف سيتصرف هؤلاء، لكن ما هو مؤكد ومعروف أن ما يقومون به يقودوهم إلى الموت أو المحاكمة.

حاليا نرى استبسالا لكنهم مع ذلك يخسرون، وهذا يعود إلى أن الانقلابيين يدركون جيدا أن استعادة صنعاء تعني نهاية مشروعهم، ولن يكون لهم مكان بعدها.

 لكن هناك من يرجح لجوء صالح للبحث عن مخرج في نهاية المطاف؟

هذا وارد لأن صالح عودنا على السعي لصفقات تضمن له البقاء على حساب من يتحالفون معه، لكن رهانه على الوقت قد يفقده من يشتري ما يعرضه، لكننا لسنا معنيين بهذا، وما يهمنا هو العمل على الأرض الذي سيحقق ما نريده.

 أخيرا، ما رسالتكم لحزب صالح؟

ندعو أعضاء وقيادات حزب المؤتمر الشعبي العام لانتزاع ما تبقى منه من قبضة صالح الذي يريد تحويله إلى عصابة هدفها تدمير اليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة