واشنطن تلغي تأشيرات طلاب فلسطينيين حصلوا على منحة   
الأربعاء 1429/8/5 هـ - الموافق 6/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)
واشنطن تدخلت للسماح للطلبة بعبور إيريز لكنها ألغت التأشيرات لاحقا (رويترز-أرشيف)

ألغت الولايات المتحدة تأشيرات دخول منحتها لثلاثة طلبة فلسطينيين في إطار منحة فولبرايت الدراسية بحجة وصول "معلومات جديدة عنهم".

وقال مسؤول في القنصلية الأميركية بالقدس "اكتشفنا معلومات جديدة قادتنا إلى إلغاء تلك التأشيرات بعد تفكير متعقل"، لكنه لم يكشف عن ماهية هذه المعلومات.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس تبنت من قبل قضية الفلسطينيين الثلاثة الحاصلين على منح من مؤسسة فولبرايت وهم من سكان غزة حتى يحصلوا من إسرائيل على تصريح خروج من قطاع غزة.

وحصل الطلاب الثلاثة وهم زهير أبو شعبان وفداء عابد وأسامة داود على تأشيرات دخول بعد استجوابهم في القنصلية الأميركية وأخذ بصماتهم عند معبر إيريز الحدودي الشهر الماضي.

وقال أبو شعبان الذي كان ينوي استكمال دراسته في مجال الهندسة الكهربائية إن التأشيرة منحت للمجموعة في 30 يوليو/تموز الماضي، لكن القنصلية أبلغتهم بعدم صلاحيتها بعد يومين.

أما فداء عابد فأوضح أنه سافر إلى الولايات المتحدة عبر الأردن، لكنه أعيد بعد وصوله إلى المطار.

والطلاب الثلاثة كانوا من بين سبعة من غزة حصلوا هذا العام على منحة فولبرايت، وسحبت الحكومة الأميركية هذه المنح في بداية الأمر نظرا لعدم إعطاء إسرائيل تصريحا بخروجهم من القطاع.

وبعد إثارة القضية إعلاميا أعيدت المنح، وطلبت واشنطن من إسرائيل السماح لهم بالإضافة لفلسطيني آخر في إطار برنامج مختلف بالمغادرة وإجراء المقابلات في قنصليتها بالقدس.

لكنها منعت أبو شعبان وعابد وداود متذرعة بـ"الأسباب الأمنية" كما ألغت أيضا تأشيرة الفلسطيني الرابع، حسب ما ذكره مسؤول القنصلية الذي قال أيضا إن بإمكانهم التقدم بطلبات جديدة لاحقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة