وزير الداخلية التركي يستقيل احتجاجا على تعديل وزاري   
الأربعاء 14/3/1422 هـ - الموافق 6/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الوزير التركي المستقيل يغادر مكتبه بعد أن ودع موظفيه
أعلن وزير الداخلية التركي سعد الدين طنطان أنه تقدم باستقالته من منصبه الجديد، كما قرر انسحابه من حزب الوطن الأم بزعامة مسعود يلماظ. وجاءت استقالة الوزير التركي في أعقاب تعيينه بمقتضى تعديل وزاري وزير دولة لشؤون الجمارك.

وكان طنطان قد تم استبداله بمقتضى تعديل وزاري بسيط أصاب وزراء حزب الوطن الأم في الحكومة.

وقال طنطان الذي لمع اسمه في سلسلة عمليات مكافحة الفساد "أستقيل من منصبي كوزير لأنني أعتبر أن تعييني الجديد لا يتوافق مع مبادئي ومقاربتي للسياسة". وأعرب عن عزمه على مواصلة الكفاح ضد "كل أشكال الظلم"، وخدمة مصالح بلاده.

ويقول مراقبون إن استقالة طنطان تثير التساؤلات حول مستقبل خطة مكافحة الفساد، أكبر مشاكل تركيا التي التزمت بإعادة تنظيم وضع اقتصادها بموجب اتفاق أبرمته مع صندوق النقد الدولي في أعقاب أزمة مالية خطيرة.

واختلف وزير الداخلية المستقيل مع رئيس حزبه مسعود يلماظ حول تحقيقات في قضايا فساد تسببت في استقالة وزير الطاقة جمهور أرسومر أحد أعضاء الحزب في أبريل/ نيسان الماضي.

وكانت التحقيقات التي قادها طنطان في أوساط العصابات وتشدده في مكافحة الفساد جعلت منه بطلا في نظر الرأي العام التركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة