الكومنولث يشكك في مصداقية انتخابات الكاميرون   
الأحد 1425/9/4 هـ - الموافق 17/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:50 (مكة المكرمة)، 15:50 (غرينتش)

بول بيا (الفرنسية-أرشيف)

شكك مراقبون من مجموعة الكومنولث في مصداقية انتخابات الرئاسة الكاميرونية التي انتهت الأسبوع الماضي بفوز الرئيس الحالي بول بيا بأغلبية ساحقة.
 
وأفاد تقرير مبدئي لبعثة المراقبة التي أشرف عليها رئيس وزراء كندا السابق جو كلارك أن العملية الانتخابية افتقدت المصداقية اللازمة في عدد من المناطق الرئيسية.
 
كما أشار التقرير إلى قلق المراقبين من أن كثيرين ممن رغبوا في الإدلاء بأصواتهم حرموا من حق الانتخاب لأن أسماءهم لم تكن في قوائم الناخبين.
 
وتفيد النتائج شبه النهائية التي نشرتها الحكومة يوم الخميس الماضي حصول بيا على أكثر من 75 % من الأصوات. وسيتيح هذا الفوز لبيا -الذي يحكم الكاميرون منذ عام 1982- تمديد فترة رئاسته سبع سنوات أخرى.
 
ويرى محللون أن بيا سيوفر الاستقرار للكاميرون ولكن من غير المحتمل أن يعالج مشكلات مثل افتقاد الشفافية في الحكومة والبطالة وانتهاكات حقوق الإنسان والفساد.
 
يذكر أن جمهورية الكاميرون تقع وسط أفريقيا ويقطنها حوالي 16 مليون نسمة وهي المرة الثالثة التي تشهد فيها البلاد إجراء انتخابات رئاسية حيث جرت الأولى عام 1992 والثانية عام 1997 وفاز بول بيا في كلتيهما. وقد لقيت انتخابات 1992 إدانة عالمية لأسباب تتعلق بتهم بالتزوير فيما قاطعت أحزاب المعارضة انتخابات 1997.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة