العنف المستمر يحصد أكثر من 80 بالعراق   
الأربعاء 19/8/1427 هـ - الموافق 13/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:07 (مكة المكرمة)، 10:07 (غرينتش)

تكرار ظاهرة الجثث المجهولة الهوية يثير أسئلة باستمرار عن منفذيها (رويترز-أرشيف)

ارتفعت إلى 22 قتيلا حصيلة انفجارات استهدفت مراكز للشرطة ببغداد صباح اليوم، في حين تم العثور على العشرات من الجثث المجهولة الهوية بمناطق متفرقة من العاصمة العراقية.

فقد قضى ثمانية أشخاص وأصيب 19 آخرون عندما انفجرت سيارة ملغومة مستهدفة قوة للشرطة تحرس محطة لتوزيع الكهرباء في حي الزيتون شرق بغداد.

وقبل ذلك انفجرت سيارة أخرى كانت متوقفة بالقرب من مقر قيادة شرطة المرور مما أدى إلى مقتل 14 شخصا بينهم اثنان من رجال الشرطة وإصابة 57 آخرين.

وأشارت مصادر أمنية إلى سقوط ثلاث قذائف هاون على مركز شرطة الرشاد الواقع في بغداد الجديدة (شرق) ما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين بجروح. كما سقطت ثلاث قذائف هاون على محيط مطار المثنى (وسط) أدت إلى إصابة أربعة أشخاص بجروح.

من ناحية أخرى أعلنت مصادر بوزارة الداخلية أن ما مجمله 60 جثة مجهولة الهوية عثر عليها في مناطق متفرقة من بغداد، وبها إصابات بأعيرة نارية في الرأس ومعظمها عليه آثار تعذيب.

مقتل جنديين أميركيين
وفي السياق ذاته قال بيان للجيش الأميركي إن جنديا أميركيا قتل إثر انفجار قنبلة على جانب الطريق أدت إلى تدمير العربة التي كان يستقلها أمس الثلاثاء إلى الجنوب من بغداد.

كما أوضح الجيش أن جنديا أميركيا آخر لقي مصرعه يوم الاثنين متأثرا بجراح أصيب بها خلال هجوم في محافظة الأنبار غربي بغداد.

نوري المالكي بحث مع أحمدي نجاد التعاون الأمني والاقتصادي (الفرنسية)
مباحثات جيدة
وتأتي هذه التطورات في وقت يزور فيه رئيس الوزراء نوري المالكي طهران، حيث من المقرر أن يلتقي اليوم المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي. ووصف المالكي مباحثاته أمس مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بالجيدة, بعد تعهد طهران بتقديم أي مساعدة لإحلال الأمن كاملا في العراق.

وقال المالكي الذي يقوم بأول زيارة رسمية إلى طهران عقب لقائه الرئيس الإيراني إن جميع الاتفاقات السياسية والأمنية والاقتصادية الموقعة مع الجمهورية الإسلامية ستطبق, مؤكدا أن إيران دولة مهمة وأن زيارته تعد نقطة تحول في مسار العلاقات بين البلدين.

من جانبه تعهد أحمدي نجاد بتقديم الدعم الكامل للعراق في كل المجالات خاصة في مجال إعادة الإعمار والمساعدة في إحلال الأمن، معتبرا أن "أمن العراق من أمن إيران".

وفي موضوع آخر تقدمت جبهة التوافق والكتلة الصدرية في البرلمان العراقي بمشروع قانون يطالب بوضع جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية من البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة