ترحيب بأول حكومة دائمة بعد صدام حسين   
الأحد 22/4/1427 هـ - الموافق 21/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:28 (مكة المكرمة)، 12:28 (غرينتش)

رحبت الصحف العراقية اليوم الأحد بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة التي منحت ثقة مجلس النواب العراقي، معبرة عن أملها في أن تتمكن من التصدي للمشاكل الأساسية التي يعاني منها العراق وخصوصا الملف الأمني.

"
الشعب حقق نصرا تاريخيا حين صوت مجلس النواب المنتخب على أول حكومة دستورية دائمة بعد سقوط صدام
"
البيان
نصر تاريخي جديد

وضعت البيان الناطقة باسم حزب الدعوة الإسلامية الذي يتزعمه رئيس الوزراء المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري عبارة "نصر تاريخي جديد" عنوانا بارزا.

وكتبت تقول إن الشعب العراقي حقق أمس نصرا تاريخيا سياسيا آخر، حيث صوت مجلس النواب المنتخب على أول حكومة دستورية دائمة بعد سقوط نظام صدام حسين.

المخاض العسير
من جهتها كتبت الصباح الحكومية في عنوانها الرئيسي أن "حكومة المالكي تبصر النور بعد مخاض عسير".

أما المدى المستقلة فقد رأت أنه بعد خمسة أشهر من المفاوضات والاختلافات التي عاشتها الكتل البرلمانية، فقد أنجز العراقيون أمس تشكيل أول حكومة دائمة منتخبة عبر تاريخهم الحديث.

ودعت وزراء الحكومة الجديدة إلى التصرف بروح المسؤولية والترفع على الولاءات الضيقة لصالح انتماءاتها، إلى روح فريق العمل الواحد الذي يتكفل ويتصدى لإنجاز واجباته الحكومية.

الجميع دون تهميش
قالت الاتحاد الناطقة باسم حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس جلال طالباني إنه لا توجد الآن أية خشية من سيطرة مجموعة أو طائفة معينة على زمام الحكم، لأن هناك حكومة مشتركة بين جميع المكونات.

وأوضحت أن الجميع يجلسون على طاولة واحدة دون أن يتم تهميش طرف وأنهم يقبول بهذا الرأي أو ذاك خدمة للعراق والعراقيين، منبهة إلى أن الأطراف العراقية يواجه بعضها البعض بمنطق العقل ولغة الحوار بعيدا عن جعجعة السلاح والتهديد.

خطوة واسعة نحو الأمام
رأت التآخي الناطقة باسم الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني أن تشكيل الحكومة خطوة جديدة وواسعة نحو الأمام في طريق بناء العراق الجديد.

وأضافت أن أمام هذه الحكومة تحديات كبيرة ومسؤوليات جسام أولها الواقع الأمني الذي ما زال غير معالج من الحكومة الحالية، وشددت على ضرورة معالجة موضوع وزارتي الدفاع والداخلية بأسرع وقت ممكن.

من جهتها قالت العدالة الناطقة باسم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بالعراق بزعامة عبد العزيز الحكيم إنه ليس المهم أن يرى الشعب حكومة دائمة يصوت لها النواب، لكن الأهم هو ما ستحقق هذه الحكومة للشعب.

وأضافت أن على الحكومة أن تبدأ العمل فورا ومنذ اليوم الأول لتسلم مهامها، مؤكدة أن الشعب تواق جدا لجني ثمار تضحياته.

وأوضحت الصحيفة أن العمل المخلص الدؤوب يجب أن يكون شعار هذه الحكومة، وأن يضع الوزراء نصب أعينهم أن هذه الوزارة أو تلك لم تقدم إليهم على شكل مكاسب أو مغنم وإنما هي مسؤولية كبيرة حمّلها الشعب لهم وعليهم أن يكونوا على قدر هذه المسؤولية.

"
قناعات حزبية أثرت بشكل سلبي في إقصاء شخصيات وطنية من الاشتراك بالوزارة
"
العراق
حكومة عرجاء

وحدها العراق المستقلة رأت أن وزارة نوري المالكي حكومة عرجاء فقدت ساق الأمن.

وكتبت في مقالها الافتتاحي أن المالكي الذي نالت حكومته الثقة أجل النظر بالملف الأمني الساخن، وفي إيقاف نزف الدم وتحسين الوضع الأمني بالبلاد بعد أن خلت حكومته من تعيين وزراء الدفاع والداخلية والأمن الوطني.

ورأت الصحيفة أن مصالح شخصية وقناعات حزبية أثرت بشكل سلبي في إقصاء شخصيات وطنية مستقلة من الاشتراك بالوزارة الجديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة