نتنياهو رفض مساعدات أميركية ضخمة   
الأحد 1431/10/25 هـ - الموافق 3/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:34 (مكة المكرمة)، 12:34 (غرينتش)

نتنياهو (يمين) رقض إغراءات أميركية ملقيا باللوم بتعثر المفاوضات على عباس (رويترز)

أشارت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي إلى الوعود التي قدمتها الولايات المتحدة الأميركية لإسرائيل والمتمثلة في منحها مساعدات عسكرية هائلة في مقابل قبول تل أبيب بتمديد تجميد النشاط الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية لمدة ستين يوما أخرى.

وأوضحت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو رفض مسودة رسالة صاغتها وزارة الخارجية الأميركية ومسؤول إسرائيلي بارز، وأثار بذلك غضب المسؤولين في الولايات المتحدة.

ونسبت الصحيفة إلى مصادر دبلوماسية غربية القول إن الرسالة الأميركية وعدت بمنح إسرائيل مساعدات عسكرية ضخمة وباستخدام واشنطن حق النقض (الفيتو) ضد أي قرار ينتقد إسرائيل في مجلس الأمن الدولي خلال العام القادم.

وأضافت المصادر أن واشنطن وعدت تل أبيب أيضا بتقديم دعم أميركي لاستمرار الوجود العسكري لإسرائيل في وادي الأردن حتى بعد قيام الدولة الفلسطينية، وكل ذلك مقابل قبول إسرائيل بتمديد فترة تجميد النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية لشهرين آخرين.

"
رفض تل أبيب تمديد تجميد نشاطها الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية زاد من مشاعر الإحباط لدى المسؤولين الأميركيين
"
مشاعر إحباط

ويشار إلى أن قرار تل أبيب السابق بشأن تجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية لمدة عشرة أشهر انتهى في 26 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقالت ذي اندبندنت أون صنداي إن قادة الفصائل الفلسطينية التي وصفتها بالمعتدلة صوتوا لصالح معارضة استمرار المفاوضات المباشرة مع الجانب الإسرائيلي، في ظل استمرار تل أبيب بنشاطها الاستيطاني على الأراضي الفلسطينية، ووسط تزايد مشاعر الإحباط لدى المسؤولين الأميركيين لرفض تل أبيب تمديد قرار تجميد الاستيطان.

كما أشارت الصحيفة إلى أن منظمة التحرير الفلسطينية قررت عدم استئناف مفاوضات السلام المباشرة ما لم تقم تل أبيب بخطوات واضحة تتمثل في تجميد البناء في المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية.


ونسبت الصحيفة إلى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه القول إن القيادة الفلسطينية تحمل إسرائيل مسؤولية تعثر مفاوضات السلام المباشرة بين الجانبين.

ومضت بالقول إن نتنياهو أنحى باللائمة على الرئيس الفلسطيني محمود عباس بدعوى أن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي متوقف منذ قرابة عشرة أشهر وأن عباس لم يقبل البدء بالمفاوضات سوى الشهر الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة