تحالف بين حماس والقاعدة   
الجمعة 15/3/1427 هـ - الموافق 14/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:05 (مكة المكرمة)، 7:05 (غرينتش)

تعددت اهتمامات الصحف الإسرائيلية اليوم الجمعة، فزعمت أن حماس والقاعدة يجمعهما أيديولجية واحدة ويشكلان معا تحالفا، كما انتقدت نظام العمالة الأجنبية المهين في البلاد، ونقلت إصرار حزب العمل على أجندته الاجتماعية.

"
لقاء مشعل مع الزنداني يكرس حقيقة أن حماس والقاعدة يشتركان في أيديولوجية الجهاد
"
كولد/جيروزاليم بوست
مشعل والقاعدة
علمت صحيفة جيروزاليم بوست أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل التقى أخيرا مع ممثل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في اليمن، في إشارة أخرى لتنامي التحالف بين القيادة الفلسطينية والقاعدة.

وقالت الصحيفة إن مكتب حماس المحلي في اليمن نظم حملة خلال زياة مشعل لتمويل الحكومة الفلسطينية، واجتمع مشعل مع الشيخ عبد المجيد الزنداني الذي تتهمه الولايات المتحدة بولائه لأسامة بن لادن، مشيرة إلى أن الزنداني تبرع بألف دولار لحماس.

ونقلت الصحيفة عن السفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة دور كولد -الذي تابع مركزه في القدس للشؤون العامة الاجتماع ونشر ورقة تؤكد هذا التحالف- قوله "هذا اللقاء يكرس حقيقة أن حماس والقاعدة يشتركان في أيديولوجية الجهاد"، مضيفا "ما زال الطرفان يشتركان في البنية التحتية المالية".

ونقلت الصحيفة بعضا مما قاله الزنداني أمام حشد أثناء فعاليات حملة الدعم، حيث شدد على أن "حكومة حماس هي حكومة الشعب الفلسطيني اليوم" مضيفا أنها "حكومة الجهاد والصمود".

العمل الإلزامي والعبودية
تحت هذا العنوان كتبت صحيفة هآرتس افتتاحيتها تنتقد فيها ظاهر تشغيل العمال الأجانب في ظل ظروف عبودية حيث لا تدفع لهم الأجور ويحجزون في منازل أرباب العمل ليبقون بعيدين عن أنظار القانون.

وقالت الصحيفة إن البحث المضني عن الرزق دفع بأصحاب العمل في العالم الغربي وإسرائيل إلى استغلال العاملين، مشيرة إلى أن شرطة الهجرة تفضل ملاحقة العمال الأجانب ونفيهم من البلاد دون أن تبالي بظروف تشغيلهم.

وأشارت إلى أن أكثر من 100 ألف عامل أجنبي يعملون في إسرائيل بطريقة غير قانونية حيث يتم إخفاؤهم عن الأنظار لسنوات، لافتة النظر إلى أن إيواءهم بهذه الطريقة يجعل من الاستغلال أمرا سهلا.

وبعد أن سردت بعض القضايا التي لم يعاقب فيها الجناة من أصحاب العمل إثر إساءتهم المعاملة للنساء والشباب الذين يجلبونهم من أوكرانيا وغيرها، انتقدت الصحيفة تملصهم من العقاب بحجة أن تلك القضايا تم التبليغ عنها عن طريق منظمات الإغاثة مثل كاف لافويد.

واختتمت بالقول إن ملاحقة هؤلاء العمال وطردهم من البلا لن يحل المشكلة، بل يزيدها سوءا، داعية إلى تشكيل سياسة اقتصادية أكثر إنسانية بحيث يستخدم فيها مفتشون من وزارة العمل بدلا من شرطة الهجرة، وحماية العمال بدلا من اصطيادهم وتحويلهم إلى فريسة سهلة في أيدي أصحاب العمل.

بيرتس: لا تسوية على الأجور
"
مصدر الصراع الأساسي بين العمل وكاديما يتمحور حول ميزانية مطالب العمل الاجتماعية، في حين تم تقريب وجهات النظر في المسائل السياسية والدبلوماسية
"
يديعوت أحرونوت
قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن زعيم حزب العمل عمير بيرتس شدد للوفد العمالي المفاوض على عدم التسوية عندما يتعلق الأمر بقضية رفع الأجور.

وقال مساعد بيرتس للصحيفة إن بيرتس أصر على عدم التسوية بشأن رفع الأجور بمقدار 115 دولارا كحد أدنى بحلول سبتمبر/أيلول القادم، فضلا عن مزيد من الارتفاع في الأجور إبان ولاية الحكومة الجديدة.

وأشار مسؤولون في العمل إلى فشل المفاوضات التي جرت بين العمل وحزب كاديما يوم الأربعاء، وقال أحدهم "حتى الآن لم يطرأ أي تقدم".

وفي هذا الصدد قال مسؤول رفيع المستوى في حزب كاديما للصحيفة إن الأطراف اتفقت على تبادل مسودات بشأن مبادئهم الأساسية المتعلقة بالحكومة المقبلة، حيث سيجتمع الفرقاء يوم الأحد القادم لمزيد من النقاش.

وقالت الصحيفة إن مصدر الصراع الأساسي بين العمل وكاديما يتمحور حول ميزانية مطالب العمل الاجتماعية، في حين تم تقريب وجهات النظر في المسائل السياسية والدبلوماسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة