مجموعات عسكرية أميركية تتمركز بكردستان العراق   
الثلاثاء 1424/1/9 هـ - الموافق 11/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دبابات تركية في مهبط طائرات قرب دهوك حيث يفترض وصول القوات الأميركية(أرشيف)
أفاد مصدر عسكري كردي في دهوك اليوم أن ثلاث مجموعات تضم كل منها نحو عشرة عسكريين أميركيين موجودة حاليا في كردستان العراق, لتحضير وصول مشاة من الجيش الأميركي استعدادا لحرب محتملة على العراق.

وصرح المسؤول لوكالة الأنباء الفرنسية بأن هذه المجموعات موجودة حاليا في ثلاث محافظات بالمنطقة هي دهوك وأربيل والسليمانية. وأوضح أن 12 عسكريا أميركيا موجودون في دهوك وعشرة في أربيل إضافة لعشرة في السليمانية. وأكد أنهم يحضرون لوصول الجنود الأميركيين تمهيدا لفتح جبهة شمالية في كردستان العراق في حال الحرب على بغداد.

وتتمركز هذه المجموعات قرب ثلاث مدرجات لهبوط لطائرات كانت واشنطن طلبت من الأكراد تحضيرها لتكون صالحة للاستخدام ابتداء من منتصف فبراير/ شباط الماضي، حسب مسؤولين. وهذه المدرجات تقع في حرير قرب أربيل (كبرى مدن كردستان العراقية) وبامرني قرب الحدود التركية (حيث يتمركز جنود أتراك منذ سنوات للتصدي لعناصر حزب العمال الكردستاني) وباكراجو بالقرب من السليمانية.

ويمكن استخدام هذه المدرجات المفروشة بالأسفلت التي باتت جاهزة لفتح جبهة شمالية عبر عمليات لوحدات محمولة جوا في حال أصر البرلمان التركي على رفضه نشر عشرات الآلاف من الجنود الأميركيين على الأراضي التركية.

وفي السليمانية اعترف مسؤول عسكري كبير في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتقاسم السيطرة على هذه المنطقة مع حزب العمال الكردستاني بأن قوات خاصة أميركية وبريطانية أقامت مركزا للعمليات بالقرب من المدينة. وأضاف المسؤول أن هؤلاء الجنود الأميركيين يجرون اتصالات بالقوات الكردية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة