نيجيريا تعلن اعتقال دبلوماسي إيراني وطهران تنفي   
الأربعاء 14/12/1424 هـ - الموافق 4/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نفى مسؤول بالسفارة الإيرانية في نيجيريا أن يكون الرجل الذي اعتقلته الشرطة المحلية للاشتباه في تجسسه على مبان حساسة هو دبلوماسي إيراني.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه "لم أسمع عن أي اعتقال، لم يعتقل أي دبلوماسي إيراني في نيجريا"، مشيرا إلى أنه لو حدث شيء كهذا لكانت السفارة الإيرانية أول من يعلم بذلك.

وكانت مصادر أمنية إسرائيلية قد ذكرت أمس أن الشرطة النيجيرية اعتقلت يوم 23 من الشهر الماضي دبلوماسيا إيرانيا للاشتباه في تجسسه على السفارة الإسرائيلية ومجمعات حساسة أخرى في العاصمة أبوجا.

وأوضحت تلك المصادر أن الدبلوماسي الإيراني اعتقل بعد ملاحظة موظفي السفارة بأنه كان يراقب السفارة خلسة، وقالوا إنه على الرغم من أنه لم يكن يحمل أي أوراق اعتماد إلا أن الشرطة اكتشفت أنه دبلوماسي.

وذكر مصدر أمني إسرائيلي رفيع أن الشخص المحتجز "كان بحيازته كاميرا رقمية بها صور مراقبة للسفارة وعدة مبان رسمية محلية ودولية في العاصمة".

من جانبها قالت الشرطة النيجيرية إنها تستجوب إيرانيا ضبط وهو يلتقط صورا لمبان إستراتيجية في العاصمة لكنها لم تحدد إن كانت السفارة الإسرائيلية من هذه المباني، وقال المتحدث باسم الشرطة "لا أستطيع أن أؤكد أو أنفي أن الإيراني المعتقل دبلوماسي أو أنه أعتقل عند السفارة الإسرائيلية".

ومضى المسؤول الأمني يقول "الحقيقة إننا نستجوب إيرانيا لأنه التقط بشكل غير قانوني صورا لبعض المباني الإستراتيجية في أبوجا"، وقالت صحيفة الغارديان النيجيرية إن المباني التي من المعتقد أن المشتبه فيه صورها تشمل وزارة الدفاع ومقر قيادة الجيش والمركز الثقافي البريطاني ومباني تابعة لشركة النفط النيجيرية الوطنية.

ومن الجدير بالذكر أن البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية تخضع لحراسة مشددة خوفا من مهاجمتها. واتهمت تل أبيب طهران بدعم المهاجمين الذين قتلوا 29 شخصا في سفارتها في بوينس أيرس عام 1992.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة