شافيز يتوسط بين الحكومة الكولومبية والمتمردين   
السبت 1428/8/19 هـ - الموافق 1/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:45 (مكة المكرمة)، 3:45 (غرينتش)
هوغو شافيز التقى ألفارو أوريبي في بوغوتا (رويترز)
أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز اتفاقه مع نظيره الكولومبي ألفارو أوريبي على إجرائه محادثات مع موفد عن متمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية في مسعى لحل أزمة تبادل الأسرى والرهائن بين بوغوتا والمتمردين.
 
وجاءت تصريحات شافيز عقب لقائه نظيره الكولومبي في بوغوتا أمس الجمعة، مشيرا إلى أن أوريبي رحب بفكرة استقبال ممثلين عن المتمردين في كراكاس لمناقشة الموضوع.
 
ويزور الرئيس الفنزويلي كولومبيا في محاولة للتوسط بشأن إطلاق سراح الرهائن الذين تحتجزهم القوات المسلحة الثورية ومن بينهم السياسية الفرنسية الكولومبية أنغريد بيتانكور وثلاثة أميركيين، مقابل إفراج بوغوتا عن أسرى الحركة.
 
وأكد شافيز موافقته على الموفد الذي ستختاره القوات المسلحة الثورية لكنه أعرب عن رغبته في التفاوض مع القائد التاريخي لهذه القوات مانويل مارولاندا، مشيرا إلى أنه عسكري ويفضل التحدث مباشرة مع القائد.
 
كما أعرب عن تفاؤله بما سينتج عن وساطته واستعداده للذهاب إلى أي مكان لإحراز تقدم في المفاوضات.
 
وكشف شافيز أيضا أنه تلقى صباح أمس مقترحات جديدة من القوات المسلحة الثورية لكنه امتنع عن الكشف عن مضمونها. من جانبه، أكد الرئيس الكولومبي أن "شافيز وصل حاملا عناصر لبناء حلول".
 
ويتوقع مراقبون أن تفضي مساعي شافيز إلى إطلاق سراح الحكومة الكولومبية لأسرى الحركة مقابل إخلاء سبيل مئات الرهائن المحتجزين منذ سنوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة