مرسي: الجيش سيعود لمهمته   
السبت 1433/8/11 هـ - الموافق 30/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)

قال الرئيس المصري محمد مرسي إن الجيش سيعود إلى مهمته في حماية حدود الوطن، وإن المؤسسات المنتخبة ستعود لأداء دورها. وذلك بعد أن أدى اليمين الدستورية للمرة الثانية اليوم أثناء الاحتفال بتنصيبه رئيسا للجمهورية، بعد أن كان قد أداه في وقت سابق أمام المحكمة الدستورية.

فقد أدى الرئيس المصري محمد مرسي اليمين الدستوري بقاعة الاحتفالات الرئيسية بجامعة القاهرة في حضور رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي ورئيس هيئة الأركان سامي عنان ورئيسي مجلسي الشعب والشورى وأعضائهما، وعشرات من رجال الإعلام والفن والثقافة والسياسة والرياضة وعدد من السفراء العرب والأجانب.

وقال مرسي إن الجيش سيعود إلى مهمته في حماية حدود الوطن، وإن المؤسسات المنتخبة ستعود لأداء دورها، فيما بدا أنها إشارة إلى مجلس الشعب الذي صدر قرار من المجلس العسكري بحله.

وأضاف "لقد وفّى المجلس الأعلى للقوات المسلحة بوعده وعهده الذي قطعه على نفسه ألا يكون بديلا للإرادة الشعبية". وتعهد بأن يدعم القوات المسلحة لتكون أقوى مما كانت، قائلا إن الجيش هو "درع الوطن وسيفه".

وقال مرسي إنه يحرص على استقلال المحكمة الدستورية العليا بعيدا عن أي مؤثرات، مضيفا أنه سيعمل على استقلال القضاء وأن يكون حكم القانون هو الفيصل.

وأكد مرسي أن مصر لن تعود إلى الوراء قائلا "لقد فرض الشعب المصري إرادته وسيادته ولن نفرط فيما أنجزه"، وأضاف أنه سيكون في مصر الجديدة "الحاكم الأجير عند الأمة وخادما للشعب".

وقال "إننا في حاجة ماسة لإزالة آثار الفوضى في كل المجالات والتي أحدثها النظام السابق وبخاصة في المجال الاقتصادي". وأضاف "سنفتح الآفاق لتمكين المجتمع الأهلي والمدني للمساهمة في بناء الوطن".

وتعهد مرسي بدعم الجمعية التأسيسية لوضع دستور يحافظ على الحقوق ويطلق حرية الإبداع ويحقق العدل الاجتماعي ويرسي الدولة الحديثة.

مرسي قال كلمته في حضور طنطاوي ورئيسي مجلسي الشعب والشورى وأعضائهما (الجزيرة)

سياسة خارجية
وأشار مرسي في خطابه إلى أن مصر تحمل رسالة سلام للعالم، مؤكدا على احترام التزامات الدولة في الاتفاقات والمعاهدات الدولية.

وقال "إننا نقف مع الشعب الفلسطيني حتى يحصل على كافة حقوقه"، كما طالب بوقف نزيف الدم للشعب السوري، قائلا إن مصر اليوم داعمة للشعب السوري.

وأضاف أن مصر لا تصدر الثورة ولا تتدخل في شؤون الدول ولا تسمح بالتدخل في شؤونها. وتعهد بالعمل على تفعيل منظومة العمل العربي المشترك، مشيرا إلى أن مصر لن تسمح بانتهاك الأمن القومي العربي.

وخاطب مرسي جموع المصريين في ختام كلمته قائلا "أعاهدكم ألا أخون الله فيكم.. لن أخون وطني أبداً.. دماء الشهداء وأنات المصابين حق في رقبتي حتى يتحقق القصاص".

وقبل أن يبدأ مرسي خطابه هتف بعض الحاضرين بسقوط حكم العسكر لدى دخول رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي القاعة، قبل أن يهتف آخرون "الجيش والشعب يد واحدة".

أداء اليمين أمام المحكمة الدستورية العليا (الجزيرة)

المحكمة الدستورية
وكان مرسي قد أدى اليمين القانونية أمام المحكمة الدستورية العليا، حسب نص الإعلان الدستوري المكمل, بوصفه أول رئيس منتخب للبلاد بعد ثورة 25 يناير.

وقبل اليمين, ألقى رئيس المحكمة الدستورية العليا المستشار فاروق سلطان كلمة قال فيها إن هذا يوم مشهود في تاريخ مصر عندما تستقبل أول رئيس بانتخابات نزيهة. وقال مخاطبا مرسي "إن وجودكم في المحكمة الدستورية لأداء اليمين القانونية تجسيد حي لإعلاء الشرعية الدستورية فوق كل الهامات".

وعقب اليمين, وجه مرسي كلمة شكر فيها الشعب المصري وقضاة المحكمة الدستورية, وقال إنه حريص على أن تبقى المحكمة مؤسسة شامخة حرة. وقال "ننطلق جميعا اليوم، السلطة التنفيذية والقضائية والتشريعية، إلى غد أفضل.. إلى مصر الجديدة".

مرسي أدى القسم أمس في ميدان التحرير (رويترز)

ميدان التحرير
وكان مرسي قد استبق اليمين أمام المحكمة الدستورية العليا بقسم رمزي أمس في ميدان التحرير أمام مئات الآلاف من المتظاهرين. وفي كلمة للأمة أكد أنه لا سلطة ولا جهة تعلو على سلطة الشعب وإرادته، وقال إنه لن يتهاون في أي من صلاحياته، لكنه أكد في الوقت ذاته أنه يحترم الإجراءات القانونية التي لن تكون عقبة أمام تلبيته لمطالب الشعب.

وأكد مرسي -أمام ملايين المصريين في القاهرة- أن الثورة مستمرة حتى تحقق كافة أهدافها، وقال في خطبته "أيها الشعب المصري العظيم.. أنتم الأصل وغيركم عنكم وكيل، وإذا زال الوكيل أو النائب أعود إلى الأصل: أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصا على النظام الجمهوري، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن وسلامة أراضيه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة