زعيمان بجماعة أبو سياف يفران من حصار الجيش الفلبيني   
الأحد 1422/4/16 هـ - الموافق 8/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعزيزات عسكرية فلبينية في جزيرة باسيلان (أرشيف)

قال الجيش الفلبيني إنه يتحقق من تقارير نقلها عملاء محليون تفيد بأن زعيم جماعة أبو سياف والمتحدث باسمها أفلتا من حصار القوات الفلبينية لجزيرة باسيلان، وفرا إلى زمبوانغا عاصمة جزيرة جولو معقل الجماعة جنوبي البلاد. في غضون ذلك جرح 16 بانفجار قنبلتين في مرقص جنوبي الفلبين.

وأوضح متحدث عسكري أن عملاء الجيش شاهدوا زعيم الجماعة قذافي جانجالاني وسبعة من حراسه الشخصيين ينزلون على الساحل الغربي لزمبوانغا يوم الجمعة الماضي. ونقلت الشرطة عن أحد العملاء قوله إنه تم العثور على ضمادات مليئة بالدماء في المنطقة وإنه يتوقع أن جانجالاني جريح.

كما شاهد عملاء آخرون أبو صبايا المتحدث باسم الجماعة في مكان آخر من زمبوانغا متخفيا بلباس امرأة محجبة. وكان الجيش الفلبيني أعلن الأسبوع الماضي تعزيز دورياته حول جزيرة باسيلان التي تحتجز فيها الجماعة رهائن فلبينيين وأميركيين منذ أسابيع لمنع الجماعة من الهرب مع رهائنهم إلى الجزر القريبة.

من ناحية أخرى انفجرت قنبلتان يدويتان في مرقص ببلدة جنرال سانتوس جنوب الفلبين في وقت مبكر من صباح اليوم، وأسفر الانفجار عن إصابة ما لا يقل عن 16 إصابات بعضهم خطيرة.

وتحقق الشرطة لمعرفة ملابسات الانفجار وما إذا كان مرتبطا بجماعات تقاتل الحكومة الفلبينية جنوب البلاد أم أن دافع التفجير متعلق بالمنافسة في مجال العمل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة