باحث فرنسي ينفي استغلال الفراعنة للعبيد في البناء   
السبت 1426/7/16 هـ - الموافق 20/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:44 (مكة المكرمة)، 11:44 (غرينتش)
استبعد الباحث الفرنسي روبير جاك تيبو في كتابه "موسوعة الأساطير والرموز الفرعونية" استعانة الفراعنة في مصر القديمة بعبيد في عملية التشييد على عكس تلك الآراء والأفكار التي سادت وانتشرت منذ قرون.
 
وأشار في الكتاب الذي ترجمته المصرية فاطمة عبد الله محمود وصدر ضمن سلسلة المشروع القومي للترجمة عن المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة إلى وجود ضوابط قانونية لحماية المهنيين العاملين في أعمال البناء كما كانت تجمعهم رابطة أقرب إلى النقابات المهنية الحالية.
 
ونفى أن يكون الهدف من بناء أهرام الجيزة الثلاثة هو تمجيد أو تعظيم ملك ما أو مملكة كبرى وتابع قائلا "هي أنشودة أو ترنيمة ما تجسد فوق الأرض مقدرة وروعة الإله خالق الكون... بل هي تمجيد وإجلال للحياة والمعرفة التي يوفرها هذا الإله".
 
وأضاف أن الملك منكاورع الذي ينتمي إلى الأسرة الرابعة عند إنشاء الهرم المعروف باسمه قدم شرطا وصفه الباحث بأنه مهم إذ ينص على أن "جلالته لا يريد أبدا أن يرغم إنسانا على الأشغال الشاقة. بل ليعمل كل فرد وفقا لرغبته ورضاه"، كما أشار إلى وجود لوحة يوجه فيها رمسيس الثاني كلامه للعمال والحرفيين تبدو -في نظر المؤلف- أجمل تعبير وتوضيح عن الاحترام والاعتبار الذي كان يوليه للعمال.
 
يقول رمسيس "أيها العمال المتميزون.. أنتم المقاتلون الأبطال الذين لا يعرفون الكلل أو التعب. يا من تؤدون الأعمال في قوة وفعالية. إنني لن أبخل عليكم بخيراتي أبدا فسوف تنهمر عليكم الأغذية والمؤن، وسأعمل بكل جهدي على توفير متطلباتكم وهكذا ستعملون من أجلي بقلوب مفعمة بالحب. إنني الراعي والحامي لمهنكم".
 
وقال إن الملك كان يعتبر من خلال دوره الاجتماعي والسياسي والكهنوتي كائنا مكتملا يرى فيه كل إنسان هدفا لتحقيق أمانيه الشخصية, والفرعون هو من اختارته وتوجته الإلهة وهو من خلال تاجه المزدوج كان يباشر عملية الترابط بين الإلهة والبشر.
 
وأشار المؤلف إلى اكتشاف نحو مائة مقبرة عام 1987 وهي خاصة بالعمال الذين ساهموا في بناء هرم خفرع، ويدل الأسلوب الذي نظمت هذه المقابر من خلاله على المكانة المرموقة التي كان ينعم بها هؤلاء العمال البناؤون بجوار الفرعون.
 
يذكر أن بعض الأفلام الأميركية كانت اتهمت بناة الأهرام بتسخير اليهود في بنائها ومن أبرز هذه النماذج الفيلم الروائي الطويل "الوصايا العشر" الذي أخرجه لأول مرة عام 1923 المخرج الأميركي الشهير سيسل دي ميل (1881 – 1959) ثم أعاد تقديمه عام 1956 واعتبر رمسيس الثاني فرعون خروج اليهود من مصر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة