ماري روبنسون تكشف عن يهوديتها   
الخميس 10/6/1422 هـ - الموافق 30/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ماري روبنسون

قالت مفوضة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إنها يهودية وذلك في رد على رسوم كاريكاتيرية وزعها اتحاد المحامين العرب تسخر من اليهود. ونقل مقربون من ماري روبنسون أنها أدلت بهذا التصريح في حفل عشاء على هامش الاستعددات للمؤتمر العالمي لمناهضة العنصرية في ديربان بجنوب أفريقيا.

وفي اجتماع للمنظمات غير الحكومية على هامش المؤتمر تم توزيع رسوم كاريكاتيرية تسخر من اليهود وملصقات تحمل شعارات تقرن نجمة داود بالصليب المعقوف شعار النازية. ونقل أحد المشاركين في حفل العشاء عن روبنسون - وهي رئيسة وزراء سابقة لإيرلندا - قولها "عندما أرى العنصرية ظاهرة في كتيبات اتحاد المحامين العرب التي وزعت في مؤتمر المنظمات غير الحكومية لا يمكنني إلا أن أعلن أني يهودية, أنا يهودية لأن هؤلاء الأشخاص الذين استهدفتهم الكتيبات قد أهينوا".

ولم يكن خوسيه لويس دياز المتحدث باسم روبنسون مشاركا في العشاء ولم يستطع تأكيد ما قالته، ولكنه قال في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية إن "ماري روبنسون كانت حساسة جدا في مرحلة الإعداد للمؤتمر حيال الكلمات الحقودة واستعمال رسوم متحركة للتشهير بمجموعات أشخاص مثل اليهود".

متظاهرون يرفعون لافتات تساوي الصهيونية بالعنصرية أثناء تظاهرة حاشدة في كيب تاون (أرشيف)
مزاعم يهودية
وفي السياق ذاته نفى الناشطون الفلسطينيون بشدة مزاعم الجماعات اليهودية بأنها مستهدفة من جانب جماعات عربية. وقال المدير التنفيذي للجمعية الفلسطينية لحماية حقوق الإنسان شوقي عيسى "لم يتعرضوا للترويع, كل مندوبي المنظمات غير الحكومية هنا يؤيدون ضحايا العنصرية". واتهم عيسى بعض الجماعات اليهودية بتوزيع مطبوعات مؤيدة لإسرائيل في المؤتمر.

وارتدى مندوبون مؤيدون للفلسطينيين قمصانا رياضية (تي شيرت) عليها شعارات تساوي إسرائيل بالعنصرية والاستعمار وتصفها بأنها قوة احتلال عسكرية تقتل المدنيين. وكان مندوبون يهود في المؤتمر قد زعموا أنهم مستهدفون من جانب جماعات ضغط مناهضة لإسرائيل، لكن مدير المؤتمر قال إنه لم تقع حوادث خطيرة حتى الآن.

وزعمت جماعات يهودية تشارك في منتدى المنظمات غير الحكومية أن أعضاءها تعرضوا لترويع من جانب جماعات مؤيدة للفلسطينيين. وتضمنت المزاعم اليهودية أيضا أن بعض المندوبين اليهود يخفون شارات التعريف الخاصة بهم لأنها تحدد هوياتهم بوصفهم من إسرائيل أو يهودا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة