رحيل إسماعيل شموط مؤسس الفن التشكيلي الفلسطيني   
الأربعاء 1427/6/9 هـ - الموافق 5/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:46 (مكة المكرمة)، 21:46 (غرينتش)

الفن التشكيلي عكس المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون (أرشيف)

توفي رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين الفلسطينيين إسماعيل شموط في ألمانيا عن عمر يناهز 76 عاما بعد معاناة مع المرض.

والفنان الراحل يعتبر المؤسس الفعلي للحركة الفنية التشكيلية الفلسطينية التي لم تعرف قبله فنانا استطاع أن يربط حياته الفنية بحياة شعبه في مختلف المراحل التي مرت فيها القضية الفلسطينية، كما تقول الفنانة الفلسطينية المقيمة في القاهرة لطيفة يوسف.

والراحل من مواليد مدينة اللد الفلسطينية في عام 1930 وبعد هزيمة عام 1948 عاش مع عائلته في مخيم للاجئين في خان يونس بقطاع غزة. وانتقل في منتصف القرن الماضي إلى القاهرة حيث درس فن الرسم والتصوير في كلية الفنون الجميلة. وأقام أول معرض للوحاته في مدينة غزة وبعده في القاهرة.

وعام 1956 توجه إلى روما وتابع دراسته في أكاديمية الفنون الجميلة في العاصمة الإيطالية. وانتقل بعدها إلى لبنان وهناك شكل مع زملائه أول اتحاد للفنانين التشكيليين الفلسطينيين في عام 1969 وتولى بعد ذلك بعامين منصب الأمين العام لاتحاد الفنانين التشكيليين العرب.

ثم غادر لبنان إلى الكويت ومنها عام 1992 إلى ألمانيا، بعدها انتقل للعاصمة الأردنية عمان حيث استقر ووافته المنية خلال زيارة خاصة إلى ألمانيا.

وشموط هو المؤسس الحقيقي للحركة الفنية الفلسطينية وفرضت الحياة التي عاشها أن يلجأ إلى المدرسة الواقعية في الفن التشكيلي ورسم المعاناة التي عاشها اللاجئون والشعب الفلسطيني بعد النكبة. ومن لوحاته في تلك الفترة "إلى أين؟" و"سنعود" و"بداية المأساة" و"جرعة ماء" و"ذكريات ونار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة