المجلس الأولمبي الآسيوي يؤكد مشاركة العراق بآسياد الدوحة   
الأربعاء 15/11/1424 هـ - الموافق 7/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجسم لقرية الألعاب الآسيوية 2006 (الجزيرة نت-أرشيف)

سيشارك العراق في دورة الألعاب الأولمبية الخامسة عشرة المقررة في الدوحة عام 2006 بحسب ما أكده مدير عام المجلس الأولمبي الآسيوي عبد المطلب أحمد في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم الأربعاء.

وقال عبد المطلب أحمد إن المكتب التنفيذي للمجلس أوصى بمشاركة العراق، وإن جميع اللجان الأولمبية جاءت ردود أفعالها إيجابية ومرحبة.

وأكد عبد المطلب أحمد رغبة المجلس في وجود أكبر عدد ممكن من الرياضيين العراقيين فيها، ووجود برامج مشتركة لكل من اللجنة الأولمبية الدولية والمجلس الأولمبي الآسيوي لدعم الحركة الرياضية العراقية منها رصد المجلس الأولمبي ميزانية لمساعدة العراق.

وكان المكتب التنفيذي للمجلس الأولمبي أعاد العراق لعضوية المجلس في اجتماعه الأخير مطلع ديسمبر/كانون الأول الماضي في الكويت.

ارتياح لاستعدادت الدوحة
من جهة أخرى، أعرب عبد المطلب أحمد عن ارتياح المجلس الأولمبي الآسيوي لاحتضان آسياد 2006 بقوله "نحن نراقب سير العمل باستمرار وعلى اتصال مع المسؤولين القطريين بشكل شبه يومي لمعالجة أي خلل قد يحصل ونلمس تجاوبا قطريا واضحا وفهما لدور المجلس الذي يقدم النصح لهم".

وردا على بعض التقارير عن البطء في الأعمال قال "هناك الكثير من المؤشرات الإيجابية من القطريين ونحن طلبنا منهم إن تكون الألعاب واقعا وليس أحلاما ونحن سعداء الآن من هذا التطور الملموس خلافا للسابق حيث باتت الأمور أكثر جدية
بتوجيهات مباشرة من ولي العهد القطري الشيخ تميم بن حمد آل ثاني".

وتابع "وافق المجلس الأولمبي على 90% من المنشآت القطرية وبعضها ما يزال قيد الإنشاء ونحن نحث على اعتماد هذه المنشآت من الاتحادات الدولية لكل لعبة".

وعلى صعيد المطار قال "هناك خطة قطرية لتوسعة المطار ستنجز قبل بدء الألعاب وستشكل دورة ألعاب غرب آسيا عام 2005 مؤشرا على القدرات التنظيمية القطرية وفي حال ظهرت مشاكل معينة بسبب العدد الكبير من الرياضيين والإداريين فاقتراحنا إلى السلطات القطرية يقضي بأن يتوجه أفراد البعثات من الطائرة مباشرة إلى القرية الأولمبية وأن تجري إجراءت الدخول الرسمية في القرية بدلا من المطار ما سيخفف الازدحام الذي قد يحصل خصوصا أن البعثة الصينية وحدها قد تصل إلى ألف شخص تقريبا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة