دراسة تحذر من انتشار التدخين بين طلاب أوكرانيا   
الأحد 1429/10/13 هـ - الموافق 12/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:34 (مكة المكرمة)، 18:34 (غرينتش)
انتشار التدخين بين الأطفال والمراهقين مشكلة تؤرق الكثير من الدول (الفرنسية-أرشيف)
 
محمد صفوان-جولاق-كييف

أظهرت دراسة أوكرانية أن ظاهرة انتشار التدخين في صفوف طلاب المدارس والجامعات بلغت نسبة عالية وخطيرة, ما يجعل البلاد من المراكز المتقدمة في هذا الشأن.
 
وحسب الدراسة التي أعدها مركز الدراسات والبحوث الاجتماعية في كييف فإن نسبة من جرب التدخين في صفوف الطلاب البالغين من العمر 11 عاما فاقت الثلث. كما تقدر النسبة في صفوف طلاب المرحلة الثامنة (14 عاما) بنحو 52 %, في حين بلغت 70% بين صفوف المرحلة العاشرة (16 عاما).
 
وبينت الدراسة أن نسبة المدخنين الذكور في الجامعات والمعاهد تبلغ نحو 50%, أما نسبة المدخنات فتبلغ نحو 25%.
 
كما أظهرت أن نسبة تقدر ما بين 19-26% من الطلاب الذكور المدخنين في أوكرانيا يبدؤون حمل السجائر في سن الـ11, وما بين 13-18% من الطالبات يبدأن في سن الـ14, ونسبة ما بين 12-19% من أفراد الفئتين جميعا تبدأ في سن الـ15 مع دخول المرحلة الثانوية.
 
جمعية الصحة العالمية صنفت أوكرانيا بالمرتبة الثانية في تدخين الطلاب (الجزيرة نت)
مراتب متقدمة
وجاء في الدراسة أيضا أن تقريرا أصدرته مؤخرا جمعية الصحة العالمية صنف أوكرانيا في المرتبة الثانية بعد روسيا من حيث انتشار ظاهرة التدخين في صفوف الطلبة وخاصة طلاب المدارس ممن تتراوح أعمارهم بين السادسة والـ16 من العمر.
 
كما صنف تقرير اجتماعي أوروبي مشابه أوكرانيا في المرتبة السابعة عالميا من حيث نسب انتشار ظاهرة التدخين في صفوف كبار السن (18 عاما فما فوق)، حيث يدخن فيها قرابة 38.2% منهم.
 
اتهامات
وفي تعليقها على تلك الإحصاءات, اتهمت رئيسة منظمة "كورا" الإنسانية ليليا توكاريفا في حديث مع الجزيرة نت جهات حكومية بالمسؤولية عن انتشار هذه الظاهرة.
 
وقالت توكاريفا إن من أبرز أسباب انتشار هذه الظاهرة بين صفوف الطلاب التقاعس الرسمي الحكومي عن تطبيق منع بيع السجائر لصغار السن رقم وجود قانون يقضي بذلك.
 
وأضافت أن من بين الأسباب الأخرى الترويج الإعلامي الضخم لشركات التبغ على حساب ترويج شبه معدم لأضرار التدخين على الصحة والمجتمع، داعية وزارات الداخلية والإعلام والثقافة للقيام بدورها في مكافحة الظواهر السلبية في المجتمع، وظاهرة انتشار التدخين هذه إحداها.
 
كفيتسينسكايا ألقت باللائمة في تدخين الطلاب على أهاليهم وانشغالهم عنهم (الجزيرة نت)
بدورها أشارت مديرة إحدى المدارس الحكومية في كييف ناديا كفيتسينسكايا في حديثها للجزيرة نت إلى صعوبات أخرى تعيق مكافحة هذه الظاهرة.
 
ومن العوائق التي أثارتها كفيتسينسكايا أن معظم أهالي الطلاب المدخنين يعانون من مشاكل أسرية واقتصادية مختلفة ومنشغلون بأعمالهم ووظائفهم، ما يؤثر سلبا على حجم التعاون اللازم مع المدارس في هذا الصدد أو غيره.
 
كما أعربت المربية الأوكرانية عن أسفها الشديد من أن محلات بيع السجائر تنتشر -دون أي رقابة حقيقية- حول وقرب المدارس والجامعات، ما يزيد الأمر سوءا ويسهل عملية انتشار التدخين فيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة